Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

قضت ٢٢ سنة تبحث عن أمها التي تركتها عقب ولادتها ولم تيأس...منذ ٣ سنوات كانت الصدمة التي غيّرت حياة "إيلاريا"

أليتيا - تم النشر في 28/01/19

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)في الغالب نسمع عن قصص آباء يبحثون عن أبنائهم، الذين فقدوهم تحت أي ظروف، مهما طالت هذه المدة، إلا أن العكس هو ما يحدث مع الفتاة الإيطالية “إيلاريا”، التي تبحث عن والدتها منذ 22 عامًا بعد أن تركتها الأم فى المستشفى عقب والادتها مباشرة، ولم تيأس الفتاة فى البحث عن والدتها طيلة هذه الفترة.

أسئلة عديدة تدور في ذهن “إيلاريا”، وعلى رأسها من تكون أمها ولماذا تركتها، وكم تبلغ من العمر الآن، وهل يوجد وجه في التشابه بينها وبين والدتها أملا، موضحة أن هذه الأسئلة التي تدور فى رأسها جعلتها تصاب بحالة من الصراع الداخلي خلال رحلة البحث عن والدتها.

وحسب “اليوم السابع”، ولدت “إيلاريا” في الأوب من إبريل عام 1996، في أحدى مستشفيات إقليم كالابريا جنوبي البلاد، ودخلت والدتها إلى مستشفى “ريونيتى دي ريدجو” قبل شهر من ولادتها بسبب معاناتها من مشكلة فقر الدم.

وعن نشأتها قالت “إيلاريا”: “بعد ولادتي، كان الجميع ينادوني باسم ماريا لويزا، وقالوا لي إنه كان لدي دائمًا ابتسامة على وجهي، عندما أخذتني أسرتي الجديدة بالتبني، اختاروا لي اسم إيلاريا، عشت طفولة رائعة محاطة بعائلة جميلة وكنت كثيرًا في صغري ما أطلب من والدتي بالتبني أن تريني صورًا لي وهي حامل بي، لكنها كانت كثيرًا ما تتهرب من طلبي هذا، حتى عرفت الحقيقة في التاسعة من عمري”.

وفي إحدى الليالي سمعت إيلاريا في نشرة الأخبار عن إلقاء أحد الأشخاص لطفل حديث الولادة في صندوق القمامة، لتبدأ التساؤلات في الظهور وهل فعلت والدتها الشيء نفسه معها أم لا، لكن والداها بالتنبي طمأناها من خلال شرحهما لها ظروف ولادتها وتفاصيل تبنيهما لها، وأكدا امتنانهما للشخص الذي تركها في المستشفى لتصبح هي ابنتهما، بغض النظر عن كيفية ما حدث.

وفي عام 2018، رأت إيلاريا أنه حان الوقت لإطلاق نداء ومناشدة لمحاولة العثور على والدتها البيولوجية، قائلة على موقع “فان بيدج”: “أود أن أخاطب جميع الأولاد الذين تمَّ تبنيهم والذين يفكرون في البدء بالبحث عن ذويهم الأصليين، لا تفقدوا الأمل أو عزيمتكم، وفوق كل ذلك، اجعلوا والديكم يدركون دائماً أنكم لا تريدون أي شخص في العالم بدلاً منهم، لأنه ببساطة لا يمكن استبدالهم”.

واختتمت إيلاريا مناشدتها قائلة: “لا أعرف إذا كنت سأنجح في مهمتي الصعبة أم لا، لكننى آمل أن يساعدني قراء “فان بيدج” في العثور على والدتي الحقيقية”.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً