Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الثلاثاء من الأسبوع الثالث بعد الدنح في ٢٩ كانون الثاني ٢٠١٩

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 28/01/19

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الثلاثاء من الأسبوع الثالث بعد الدنح

وفيمَا كَانَ يَسُوعُ مَارًّا، رَأَى رَجُلاً أَعْمَى مُنْذُ وِلادَتِهِ. فَسَأَلَهُ تَلامِيذُهُ قَائِلين: “رَابِّي، مَنْ خَطِئَ، هـذَا أَمْ وَالِدَاه، حَتَّى وُلِدَ أَعْمَى؟”. أَجَابَ يَسُوع: “لا هـذَا خَطِئَ، ولا وَالِدَاه، ولـكِنْ لِتَظْهَرَ فِيهِ أَعْمَالُ الله. عَلَيْنا، مَا دَامَ النَّهَار، أَنْ نَعْمَلَ أَعْمَالَ مَنْ أَرْسَلَنِي. فَحِينَ يَأْتِي اللَّيْل، لا أَحَدَ يَقْدِرُ أَنْ يَعْمَل. مَا دُمْتُ في العَالَمِ فَأَنَا نُورُ العَالَم”. ولَمَّا قَالَ هـذَا، تَفَلَ في التُّرَاب، وصَنَعَ بِالتُّفْلِ طِينًا، وَمَسَحَ بِالطِّينِ عَيْنَي الأَعْمَى، وقَالَ لَهُ: “إِذْهَبْ وَاغْتَسِلْ في بِرْكَةِ شِيلُوح، أَي الـمُرْسَل”. فَمَضَى الأَعْمَى واغْتَسَلَ وعَادَ مُبْصِرًا. فَقَالَ الـجِيرانُ والَّذينَ كَانُوا يَرَوْنَهُ مِنْ قَبْلُ يَسْتَعْطِي: “أَلَيْسَ هـذَا مَنْ كَانَ يَجْلِسُ ويَسْتَعْطِي؟”. وكَانَ بَعْضُهُم يَقُول: “هـذَا هُوَ”. وآخَرُونَ يَقُولُون: “لا، بَلْ يُشْبِهُهُ”. أَمَّا هُوَ فَكانَ يَقُول: “أَنَا هُوَ”. فَقَالُوا لَهُ: “وكَيْفَ انْفَتَحَتْ عَيْنَاك؟”. أَجَاب: “أَلرَّجُلُ الَّذي يُدْعَى يَسُوعَ صَنَعَ طِينًا، ومَسَحَ بِهِ عَيْنَيَّ، وقَالَ لي: إِذْهَبْ إِلى شِيلُوحَ وَاغْتَسِلْ. فَمَضَيْتُ واغْتَسَلْتُ فَأَبْصَرْتُ”. فَقَالُوا لَهُ: “أَيْنَ هُوَ ذَاكَ الرَّجُل؟”. قَال: “لا أَعْلَم”.

قراءات النّهار: ٢ قورنتوس ٥: ١١-٢١  / يوحنا ٩: ١-١٢

التأمّل:

في معظم حالات المرض، يميل النّاس إلى التساؤل حول سبب هذا المرض أو علّته… وقد يتّهمون الله بالتسبّب بهذا الألم…

يجيب الربّ يسوع على هذا الاتّهام في إنجيل اليوم قائلاً عن الأعمى: “لا هـذَا خَطِئَ، ولا وَالِدَاه، ولـكِنْ لِتَظْهَرَ فِيهِ أَعْمَالُ الله”!

لم يقصد يسوع أبداً أن يربط المرض بالخطيئة أو أن يجعل الإنسان مجرّد أداةٍ تظهر من خلاله أعمال الله بل ما أوضحه هو أنّ قوّة الله ومحبّته للإنسان لا يحدّها ألم ولا مرض… فأعمال الله هي القدرة التي يزرعها فينا لمواجهة كل ما قد يشكّكنا بيسوع وبمحبّته لنا!

جواب الله على مسألة الألم واضحٌ في الإنجيل… فالألم وحتّى الموت لا يمنع الإنسان من الوصول إلى القيامة ولا يمنعه من الاستفادة من كلّ لحظةٍ يحياها ليحبّ وليكون محبوباً!

الخوري نسيم قسطون – ٢٩ كانون الثاني ٢٠١٩

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/JekqBbhkf8H

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
التأمّل بالإنجيل اليومي
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً