Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconالكنيسة
line break icon

يتّهمون الكاثوليك أنهم يعبدون البابا...اقرأوا جيداً قبل توجيه التهم

CZUWANIE Z PAPIEŻEM FRANCISZKIEM, PANAMA

Panama 2019/Flickr

غزافيي لو نورمان - تم النشر في 27/01/19

باناما/ أليتيا (aleteia.org/ar) إن كانت الأيام العالميّة للشبيبة تجمع في بناما حجاج من ١٥٦ بلد حتى ٢٧ يناير إلا أن شباب أمريكا الوسطى هم الأكثر عدداً وأغلبهم يرى للمرّة الأولى الحبر الأعظم شخصياً. وكان البابا فرنسيس قد اختتم الأيام العالميّة للشبيبة في كراكوف، في العام ٢٠١٦ بالقول: “لا أعرف إن كنت سأكون متواجداً في بناما لكنني أؤكد لكم أمراً: سيكون بطرس في بناما”. وفى بوعده بعد سنتَين ونصف السنة فبطرس في بناما وهو أوّل بابا لاتيني في التاريخ.

وصل الحبر الأعظم الى بناما في ٢٣ يناير واضطر الى الالتزام ببعض الاجراءات البروتوكوليّة قبل أن يتمكن من التحدث مع شبيبة العالم المجتمعين في هذا البلد الصغير من أمريكا الوسطى. وبالتالي، لم يلتق الحبر الأعظم بحجاجه إلا في نهاية الـ٢٤ من يناير بعد أن كان قد التقى رئيس البلاد والقى كلمة أمام سلطاتها وأخرى أمام مطارنة المنطقة.

وانتظر الشباب بفرح “بطرس” وبالأخص شباب أمريكا الوسطى الذي يحظون أخيراً بأيامهم العالميّة للشبيبة وذلك لأن أمريكا الوسطى ليست أمريكا اللاتينيّة ولا أمريكا الشماليّة ولم يكن أي بلد من بلدانها قد استضاف حتى اليوم هذا الحدث على أراضيه. واليوم شباب هذه القارة فريحين وخاصةً شباب باناما الذين كانوا متواجدين بكثرة.

ولم يتأمم المؤمنون من الحرّ الشديد والحرارة التي فاقت الثلاثين درجة بل انتظروا خليفة بطرس بفارغ الصبر. وارتدى عدد كبير منهم سترات طُبعت عليها أقوال البابا ومنها “لا تسمحوا بأن يُسرق منكم الرجاء!”. ومع تقدم موعد وصول البابا، تبيّن بوضوح أن الحضور مكترث بالبابا أكثر من الحدث بحد ذاته إذ ان الوفود تجمعت على طريق المفترض للباباموبيلي أن يجتازه وأمام المسرح.

وصل الحبر الأعظم وتهاتفت الجموع نحو الحواجز. وكانت موجة صوتيّة تسبق السيارة البيضاء، صيحات فرح تُرحب بالحبر الأعظم “هؤلاء هم شباب البابا!” وحيّا البابا فرنسيس يميناً ويساراً مبتسماً. وبعد مروره، مسح البعض دموع فرحهم في حين راجع البعض الآخر الصور والفيديوهات التي تمكنوا من تسجيلها على هواتفهم الخليويّة فمنها ما سينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يلاحظ المراقب غير المتنبّه تعبداً لشخص البابا ما لا يتناسب مع وظيفة ممثل المسيح على الأرض. لكن لا شيء من هذا القبيل. والدليل؟ صيحة الفرح الطويلة والجماعيّة التي أطلقتها الجموع عندما طلب فرنسيس التصفيق لسلفه بندكتس السادس عشر وذلك لأن لا مكان لعبادة أصنام بل ولاء بنوي: فقد فهم هؤلاء الشباب أن البابا قد يُطلق عليه لقب القداسة لكنه وقبل كلّ شيء أب. وبالتالي، لا يهللون لفرنسيس بل لبطرس، تلميذ المسيج الذي أتى يثبت أخوته في الإيمان.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً