Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم: "كيف لي أن أكون اليوم تلميذاً للمسيح؟..."

BIBLE

Public Domain

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 26/01/19

إنجيل القدّيس متّى: ١٠ / ١ – ٦

دَعَا يَسُوعُ تَلامِيْذَهُ الٱثْنَي عَشَر، فَأَعْطَاهُم سُلْطَانًا يَطْرُدُونَ بِهِ الأَرْوَاحَ النَّجِسَة، ويَشْفُونَ الشَّعْبَ مِنْ كُلِّ مَرَضٍ وكُلِّ عِلَّة.وهذِهِ أَسْمَاءُ الرُّسُلِ ٱلٱثْنَيْ عَشَر: أَلأَوَّلُ سِمْعَانُ الَّذي يُدْعَى بُطْرُس، وأَنْدرَاوُسُ أَخُوه، ويَعْقُوبُ بنُ زَبَدَى، ويُوحَنَّا أَخُوه،وفِيْلِبُّسُ وبَرْتُلْمَاوُس، وتُومَا ومَتَّى العَشَّار، ويَعْقُوبُ بنُ حَلْفَى وتَدَّاوُس،وسِمْعَانُ الغَيُورُ ويَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيُّ الَّذي أَسْلَمَ يَسُوع. هؤُلاءِ الٱثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُم يَسُوع، وقَدْ أَوْصَاهُم قَائِلاً: «لا تَسْلُكُوا طَرِيقًا إِلى الوَثَنِيِّين، ولا تَدْخُلُوا مَدِيْنَةً لِلسَّامِرِيِّين،بَلِ ٱذْهَبُوا بِالحَرِيِّ إِلى الخِرَافِ الضَّالَّةِ مِنْ بَيْتِ إِسْرَائِيل.

التأمل: ” كيف لي أن أكون اليوم تلميذاً للمسيح؟ …”

كيف لي أن أكون اليوم تلميذاً للمسيح؟

هل أتعلم منه الوداعة والطيبة، كي أجد الراحة لنفسي؟

هل أقلده في تواضعه، كي تجد النعمة باباً تدخل فيه ذاتي؟

هل أصغي الى إلهاماته، وأسير خلفه؟

هل أكثر الكلام أو العمل؟.

هل أقاطع “حديث” غيري لأبين له خطأه مشهراً به أمام الناس؟.

هل “أتفلسف” بالكلام وأتباهى “بفهماتي” مدعياً المعرفة؟

هل أسخر من “غيري” مستغلاً نقاط ضعفه أو هفواته البسيطة كي يصبح “أضحوكة” الجلسات؟

هل يهمني أن أكون أوَّل المتكلمين، وآخر “المصغين”؟

هل أبرِّر ذاتي و”أورّط” غيري؟

هل أتذمر من خدمة أهلي، والأضعف منّي؟

هل أسعى لتبيان “سلبيات” الآخرين ونشرها للحط من قدرهم؟

هل أتمنى “وجع الرأس” لصاحب العمل كي يصرفني باكراً؟

هل أسعى لإظهار نفسي وإيجابياتي وتفوقي على غيري؟

هل أتأكد من صحة كلامي قبل الإجابة؟

هل أتذمر من مسؤولياتي؟

هل أتهرب من الوقوف الى جانب من يطلب مني المساعدة في وقت ضعفه وحاجته؟

هل “أشارع” وأنا على علمٍ أنًّ “الحق” ليس معي؟

هل فرحت “لسقطات” غيري؟

هل أحسد من هم حولي على نجاحهم أو ممتلكاتهم؟

هل أعلم أنًّ غيري على شفير الهاوية وأتركه يسقط؟

هل أخجل من الشهادة ليسوع حيث أكون؟

هل أعيش ما أقول؟

هل سأختم حياتي بهذه الكلمات؟

” جاهَدْتُ الجِهادَ الحَسَنَ وأتمَمتُ شَوطي وحافَظْتُ على الإيمانِ، والآنَ يَنتَظِرُني إكليلُ البِرِّ الذي سيُكافِئُني بِه الرَّبُّ الدَّيّانُ العادِلُ في ذلِكَ اليومِ، لا وَحدي، بَلْ جميعَ الذينَ يَشتاقونَ إلى ظُهورِهِ”(2 تيم 4 / 7 – 8).

نهار مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً