لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الخروف الأعرج والبقرة العجوز ومشهد عجيب

MAŁE JAGNIĄTKA PORWANE Z SZOPKI
Tim Marshall/Unsplash | CC0
مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) وسط مجموعة الخراف .. كان هذا الخروف الصغير الأعرج كان دائما يجلس وحيداً ..
بينما بقية الخراف من حوله تجري وتلعب وتمرح.

اقتربت منه البقرة العجوز العطوف وهمست في أذنه “إن الله أعد مكاناً خاصاً للذين يشعرون بالوحدة، هناك يكون معهم يرعاهم بالحب والحنان.”

وذات يوم .. كان على الراعي أن يأخذ الخراف إلي واد غني بالعشب الوفير.. ولكن هذا الوادي في مكان بعيد وإشفاقاً منه على الخروف الأعرج الضعيف استبعده من الرحلة الطويلة، وكان عليه أن يبقى وحيداً في المذود مع البقرة العجوز.

بكى .. وبكى .. ثم نام بجوار صديقته العجوز.

وفجأة استيقظ كلاهما على صوت ضوضاء خافتة
انفتحت أعينهما على مشهد عجيب

هناك في أحد أركان المذود سيدة صغيرة جميلة

بجوارها طفل رضيع مضطجع على كومة قش دافئة

نظرت إليهما السيدة الجميلة

نظرة إعتذار عن الازعاج

اقترب الخروف الأعرج – اقترب في حذر فابتسمت له السيدة الصغيرة ابتسامة بعثت فيه الاطمئنان وكأنها تأذن له بالجلوس في صحبة ابنها المحبوب .. يسوع
كانت لحظات هي الحياة بأكملها

فاض في قلبه ينبوع من السلام والفرح

فتهلل

وشكر

وسبح من الأعماق

وفي هذه اللحظات سمع صوتاً .. صوتاً رن في قلبه

لا في أذنه
:

عمانوئيل .. الله معنا
معنا في وحدتنا .. يرعانا بالحب والحنان.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً