أليتيا

دخل ليسرق البيت فسمع صوتاً يقول له: أمين يراك… فتجمّد في مكانه ولكنه لم ير أحداً

مشاركة
روما: أليتيا (ar.aleteia.org). – الروح المرحة هبة من الله، والضحك هو اللغة الوحيدة التي تجمع بين جميع البشر. بدون روح المرح تبقى الكثير من الأمور معقدة.!

 

دخل سارق أحد البيوت ليسرق ظنّا منه أنه فارغ. وبينما هو يبحث في الظلام سمع صوتاً يقول له: “أمين يراك”! فتجمّد في مكانه من الخوف ولكن بعد برهة لم ير أحداً فتابع بحثه عن أغراض يسرقها.

وبعد قليل سمع الصوت نفسه يقول له من جديد: “أمين يرااااك”

فانتفض السارق من جديد من الخوف ثم لمح في الزاوية قفصاً فيه ببغاء، فقال للبغاء: “هل أنت من يتكلم معي؟”

أجابه الببغاء: “نعم هذا أنا”

فارتاح السارق وزال خوفه وقال للبغاء: “وما اسمك”

أجابه الببغاء: “رامبو”

فقال له السارق هازئاً: “وأي غبي يسمي الببغاء “رامبو”

فأجابه الببغاء هازئاً بدوره: “نفس الغبي الذي سمّى الكلب المفترس “أمين”… “وأمين الآن يراااااك” !!!!

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً