Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
نمط حياة

كيف نتعامل مع شخص مشرف على الموت؟ ما هي الطريقة الأفضل لمساعدته؟

PALLIATIVE,CARE

Ampsinc | YouTube

غريس ستارك - أليتيا - تم النشر في 22/01/19

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) رأت سالي تيسدال من موقعها كممرضة في العناية المركزة عددا كبيرا من الناس يموتون فوعدت قراء كتابها بعنوان: “نصيحة الى الجثث المستقبليّة وأولئك الذين يحبونها بـ”وجهة نظر عمليّة حول الموت”. لكن، وبحسب الأخت روزاريو فلور والأخت ماري ويليام والأخت كاثرين ماري التابعات للراهبات الفقراء الصغيرات في فيلا غوادالوبي فقد غاب عن كتّيب تيسدال الإرشادي الوجه الأكثر حيويّة للموت وهو الوجه الروحي.

إن مهمة الراهبات تقضي بـ”تقديم منزلا للمسنين الأكثر حاجة، من كلّ عرق ودين، حيث يتم استقبالهم كالمسيح وكأفراد عائلة واحدة، يحظون بالمرافقة بكرامة الى حين يستدعيهم اللّه.” وفي حين يبدو أن كتاب تيسدال يقدم فكرة عمليّة قيّمة حول كيفيّة “مرافقة”المُقبلين على الموت إلا ان مهمة الراهبات تحمل مفاهيم تيسدال الى مستوى أعلى بعد.

وتعتبر الراهبات أن نصيحة من قبيل “تفادى الحديث عن شؤون غير منتهيّة أو البحث عن ختم موضوع مع المُشرف على الموت” نصيحة ناقصة دون شك.

“إنه الوقت المناسب لطلب المغفرة” تقول الأخت ماري. “قد يكون من الضروري للعائلة خلق رابط أقوى بين أفرادها والمشرف على الموت والإتيان بالسلام للعائلة.”

وتشير الراهبات الي أن الأمر الوحيد المهم الذي يمكننا أن نقدمه للمشرف على الموت هو المرافقة.

“عندما مات ربنا على الصليب، كانت أمّه هناك، تقف عند قدمَيه. وما الذي طلبه المسيح من تلاميذه عشيّة موته؟ البقاء معه” تقول الأخت روزاريو.

إذاً، في حين توصي تيسدال بإعطاء المشرف على الموت فترات وحدة، تشير الراهبات الى ان كبار السن المتواجدين في منزلهم يُرافقون جسدياً ويُحاطون بالأحباء والصلاة.

وتشير الراهبات الى أن معظم كبار السن المتواجدين في المركز لا يخافون الموت بحد ذاته بل لحظة اسلام الروح لكن عندما يرون كيف ينتقل أخوة آخرين محاطين بجو من الصلاة والسلام، يقولون – حتى من هم غير متديّنين – “نريد الموت هكذا”!

وتناقش الراهبات نقطة أخرى أثارتها الممرضة وهي المسكنات لراحة المريض وتقلن ان هذه المسكنات مهمة لكن من الواجب عدم الإفراط في استخدامها لدرجة انتزاع من الشخص المشرف على الموت ما تبقى له من قدرات في نهاية الحياة.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً