لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كسر لها السيشوار فأرادت الطلاق

COUPLE
Dean Drobot - Shutterstock
مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) البعض سيضحكون على هذه الحادثة، ولكن من يسمع أسباب الطلاق في مجتمعاتنا يحزن.

القصة مش قصة سيشوار، القصة هي لغة التواصل بين الزوجين، العناد، والحب المبني على مصالح.

إحدى قصص الطلاق في لبنان، ربما هي اسرع حالة يتقدم فيها زوجين للطلاق، هي انّ الزوج ابقى على لون الحمام وهي تريده زهري. حادثة وغيرها من الحوادث تؤكّد أنّ الزواج اصبح في مهب الريح سيما إذا كان الشريكين مراهقين في التفكير ولا يعرفان انّ الزواج مشوار حبّ أبدي.

 “جوزي ضربني وكسرلي السشوار وسأنزل لبيت أهلي من غير ما يوقفني”.

بهذه الكلمات بررت “مريم س.” دعواها التي طالبت فيها بخلع “ي. م.” أمام محكمة الأسرة في مصر الجديدة، لما وقع عليها من ضرر.

وأضافت صاحبة الدعوى: “عشنا حياة زوجية سعيدة خلال شهر العسل وبعدها فوجئت بعصبيته، فكلما غضب من شيء يكسره مهما كانت قيمته، حتى وصل بي الأمر لتجنب الحديث معه”.

وتابعت: “في يوم إجازتنا، حاولت الابتعاد عن زوجي بترتيب المنزل، وخلال تصفيف شعري بالسشوار، أخذه وكسره على الأرض بسبب صوته العالي، وحينما عاتبته ضربني”.

رسالة الى الخطيبين، الزواج ليس لعبة، وزواج المصلحة لا ينفع، ولا تقولي “احبه لجماله أو ماله”، ميّزي صفاته واسألي كثيراً، والمسيحيون الذين يتابعون دورات الزواج، لا تخجلوا في مناقشة خصوصياتكم مع الكاهن فهو يعرف جيداً اذا كان زواجكم سينجح أم لا.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً