أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا
الأب مارتن بني
لأ مش الكلّ هيك
الخوري جان بيار الخوري
صلاة الصباح
سيريث غاردينر - أليتيا أمريكا/أليتيا
تطبيق جديد يساعدك فعلاً على ايجاد حبيب محترم حقاً
الأب نجيب البعقليني
عيد العشّاق: الحبّ المتجدّد

ما سرّ هذا الطفل الذي يحمله الإكليريكي بين ذراعيه؟

David Donaghue
David Donaghue - Reprodução
مشاركة

بريطانيا/أليتيا(aleteia.org/ar)

نشر الإكليريكي البريطاني، ديفيد دوناغيو، من أبرشيّة نورثامبتون، صورة وهو يحمل طفلاً بين ذراعَيه. إنّه الطفل الذي خلصه هو بنفسه من الإجهاض.

 

وفي التفاصيل، من المهمات التي يقوم بها ديفيد في المملكة المتحدة توزيع المناشير والحديث مع الناس المتواجدة حول عيادات الإجهاض مفسراً قيمة الحياة البشريّة وجمالها في محاولة للتصدي لوابل الأكاذيب والتلاعب الإيديولوجي الذي يُغرق مجتمع اليوم.

 

وفي اليوم الذي خلّص فيه ديفيد هذه الروح، كانت أم الطفل – التي نراها في الصورة كلّها حياة – داخل العيادة تحدد موعداً لإجهاض طفلها. تزامناً، أوقف ديفيد والد الطفل ليتحدث معه.

 

لم يكن في الحالة أمراً مستغرباً: عائلة فقيرة وطفلَين في عهدة الوالدَين. أخذا القرار الصعب بالإجهاض معتبرَين انه القرار السليم. وبعد نقاش صريح ومنفتح مع الإكليريكي، غيّر الوالد رأيه بشأن الإجهاض وأقنع زوجته بالاستمرار بالحمل.

 

وتمكن ديفيد من حشد مساعدة ماليّة للعائلة إذ تدفع حالياً منظمة مدافعة عن الحق في الحياة إيجار المنزل. ففي نهاية المطاف، تحتاج ثقافة الحياة الى ثقافة اللقاء والترحيب والتضامن وإلا هُزمت وتكرس النفاق في المجتمع.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً