لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد الثاني بعد الدنح في ٢٠ كانون الثاني ٢٠١٩

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأحد الثاني بعد الدنح

 

في الغَدِ أَيْضًا كَانَ يُوحَنَّا وَاقِفًا هُوَ وإثْنَانِ مِنْ تَلاميذِهِ. ورَأَى يَسُوعَ مَارًّا فَحَدَّقَ إِليهِ وقَال: “هَا هُوَ حَمَلُ الله”. وسَمِعَ التِّلْمِيذَانِ كَلامَهُ، فَتَبِعَا يَسُوع. وإلتَفَتَ يَسُوع، فرَآهُمَا يَتْبَعَانِهِ، فَقَالَ لَهُمَا: “مَاذَا تَطْلُبَان؟” قَالا لَهُ: “رَابِّي، أَي يَا مُعَلِّم، أَيْنَ تُقِيم؟”. قالَ لَهُمَا: “تَعَالَيَا وأنْظُرَا”. فَذَهَبَا ونَظَرَا أَيْنَ يُقِيم. وأَقَامَا عِنْدَهُ ذلِكَ اليَوم، وكَانَتِ السَّاعَةُ نَحْوَ الرَّابِعَةِ بَعْدَ الظُّهر. وكَانَ أَنْدرَاوُسُ أَخُو سِمْعَانَ بُطْرُسَ أَحَدَ التِّلمِيذَيْن، اللَّذَيْنِ سَمِعَا كَلامَ يُوحَنَّا وتَبِعَا يَسُوع. ولَقِيَ أَوَّلاً أَخَاهُ سِمْعَان، فَقَالَ لَهُ: “وَجَدْنَا مَشيحَا، أَيِ الـمَسِيح”. وجَاءَ بِهِ إِلى يَسُوع، فَحَدَّقَ يَسُوعُ إِليهِ وقَال: “أَنْتَ هُوَ سِمْعَانُ بْنُ يُونا، أَنتَ سَتُدعى كيفا، أَي بُطرُسَ الصَّخْرَة”.

 

قراءات النّهار: ٢ قورنتوس ٤: ٥-١٥/ يوحنا ١: ٣٥-٤٢

 

التأمّل:

 

هل نزور يسوع حيث يقيم؟ هل ندرك أساساً أين يسكن؟

أليس هو القائل: “لِلثَّعَالِب أَوْجِرَةٌ وَلِطُيُورِ السَّمَاءِ أَوْكَارٌ، وَأَمَّا ابْنُ الإِنْسَانِ فَلَيْسَ لَهُ أَيْنَ يُسْنِدُ رَأْسَهُ” (متّى ٨:  ٢٠)؟

فأين يجدر بنا أن نبحث عن يسوع لنجده؟!

إن تقليد الكنيسة أظهر لنا بوضوح أنّ من رام الوصول إلى يسوع عليه أن يبحث عنه في الكتاب المقدّس وفي القربان وطبعاً في الإنسان حيث أودع الله صورته ومثاله!

من وجد الربّ يسوع لن يحتاج إلى الوقت كي يكتشف السعادة والسّلام وهذا ما شعر به أندراوس حين حمل البشارة إلى أخيه… فهل نحمل يسوع إلى العالم بالحماس عينه؟!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٠ كانون الثاني ٢٠١٩

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/G2dHfSj4Rdp

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.