أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

يا بونا ليش عملت هيك؟ الله يسامحك

مشاركة
روما/أليتيا(aleteia.org/ar)كل ما تفتح فايسبوك، بيطلعلك مين يشتم بالكنيسة،

اذا البطرك ما وافقو بالسياسة، بيشتمو،

اذا المطران ما تجاوب مع مطالبو، بيشتمو،

اذا الكاهن لبس العباية غلط، بيشتمو…

شتامون فايسبوكيون، ما عندن شغلة ولا عملة، وهلق رح يشتمونا كمان، لأن ما بيعرفوا غير الشتيمة.

يا بونا ليش عملت هيك؟

كتار بينتقدوا البونا، أكيد في كتار ماشيين غير ما لا بسين، والكنيسة بتعرف تاخذ اجراء بحق كلّ مقصّر، ولكن شي مرّة شفتو هودي لي نازلين شتيمة على فايسبوك عم يكتبوا عن البونا لمنيح؟

لا،

بيخسروا شعبية.

يا احبائي، الكنيسة مليانة قديسين،

في بونا بيقضّي ليل نهار يركض من بيت لبيت ليجمع شمل العيل ويمنع الطلاقات.

في بونا غيرو، ما بيترك الشبيبة وبيسهر على ايمانا وحياتا الروحية.

في بونا، بيقرا وبيدرس كل الليل ليكون ملفان بالعلم واللاهوت ويعطيك زوادة روحية ويجاوبك على اسئلتك…

في بونا، بيطعمي الفقراء وما بينام الليل…

في بونا عم يواجه المخدرات ويسكّر أوكارا…

في بونا قرر يستحبس، وبونا ما بيترك كرسي الاعتراف وفي خاطي ناطر على باب.

هودي ليش ما بتخبرونا عنهم؟ ليش هل حملة عل “بونا” العاطل؟

واذا بدك الكنيسة صالحة، مين قلّك إنّك انت الصالح وغيرك الغلط؟

شو هل حملة ومين وراها؟ وشو المطلوب إنو نترك كنيستنا ونشمت فيها؟ لا.

اذا إمّي مريضة، بموت كرمالها، كرمال عيد الحياة لئلها.

والكنيسة إم، يا بحبها، يا بحيد عنها، ولي بيحيد عن إمّو بيتيتّم وبيتشرّد.

انتبهوا من الذئاب لما عندا شغلة إلا الدينونة، انتبهوا منيح.

وللبونا لي كان سبب عثرة لغيرو من قلّو: الله يسامحك.

بس الأخطر من هيك، للبونا أو الشخص لي نازل بل عالم عل طالع وعل نازل كمان من قلّو: الله يسامحك، ولي بيقوّص ع خيّو الكاهن وبيعتبر حالو أحسن منو، هيدا ما بيشبه المسيح.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.