أليتيا

يا بونا ليش عملت هيك؟ الله يسامحك

مشاركة
روما/أليتيا(aleteia.org/ar)كل ما تفتح فايسبوك، بيطلعلك مين يشتم بالكنيسة،

اذا البطرك ما وافقو بالسياسة، بيشتمو،

اذا المطران ما تجاوب مع مطالبو، بيشتمو،

اذا الكاهن لبس العباية غلط، بيشتمو…

شتامون فايسبوكيون، ما عندن شغلة ولا عملة، وهلق رح يشتمونا كمان، لأن ما بيعرفوا غير الشتيمة.

يا بونا ليش عملت هيك؟

كتار بينتقدوا البونا، أكيد في كتار ماشيين غير ما لا بسين، والكنيسة بتعرف تاخذ اجراء بحق كلّ مقصّر، ولكن شي مرّة شفتو هودي لي نازلين شتيمة على فايسبوك عم يكتبوا عن البونا لمنيح؟

لا،

بيخسروا شعبية.

يا احبائي، الكنيسة مليانة قديسين،

في بونا بيقضّي ليل نهار يركض من بيت لبيت ليجمع شمل العيل ويمنع الطلاقات.

في بونا غيرو، ما بيترك الشبيبة وبيسهر على ايمانا وحياتا الروحية.

في بونا، بيقرا وبيدرس كل الليل ليكون ملفان بالعلم واللاهوت ويعطيك زوادة روحية ويجاوبك على اسئلتك…

في بونا، بيطعمي الفقراء وما بينام الليل…

في بونا عم يواجه المخدرات ويسكّر أوكارا…

في بونا قرر يستحبس، وبونا ما بيترك كرسي الاعتراف وفي خاطي ناطر على باب.

هودي ليش ما بتخبرونا عنهم؟ ليش هل حملة عل “بونا” العاطل؟

واذا بدك الكنيسة صالحة، مين قلّك إنّك انت الصالح وغيرك الغلط؟

شو هل حملة ومين وراها؟ وشو المطلوب إنو نترك كنيستنا ونشمت فيها؟ لا.

اذا إمّي مريضة، بموت كرمالها، كرمال عيد الحياة لئلها.

والكنيسة إم، يا بحبها، يا بحيد عنها، ولي بيحيد عن إمّو بيتيتّم وبيتشرّد.

انتبهوا من الذئاب لما عندا شغلة إلا الدينونة، انتبهوا منيح.

وللبونا لي كان سبب عثرة لغيرو من قلّو: الله يسامحك.

بس الأخطر من هيك، للبونا أو الشخص لي نازل بل عالم عل طالع وعل نازل كمان من قلّو: الله يسامحك، ولي بيقوّص ع خيّو الكاهن وبيعتبر حالو أحسن منو، هيدا ما بيشبه المسيح.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً