أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

وسط كل الاساءات التي تطال يسوع المسيح من يدافع عنه؟

مشاركة

 

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)ليس من المستغرب أن يطالعنا من وقت الى آخر أحداثاً أو مقالاتاً أو أفلاماً ضد يسوع المسيح. أشفِقُ على أصحاب هذه الاساءات! هم لا يدرون ماذا يفعلون. أشفق عليهم لأنهم مثل نمرود يعتقدون أنهم يستطيعون أن يحاربوا الله. أشفق عليهم وأصلي لأجلهم.

أما من هم ضعفاء الايمان من اخوتي! أقول لهم: لماذا تدافعون عن يسوع المسيح وهو الله القدير الجبّار؟
هل دافع يسوع عن نفسه أمام قيافة؟
هل دافع يسوع عن نفسه أمام هيرودوس؟
هل دافع يسوع عن نفسه أمام بيلاطس؟
هل توسل يسوع اليهود ليختاروه هو وليس باراباس…؟
أبدأً لم يفعل!
هل طلب من تلاميذه أن يقاتلوا عسكر الهيكل في بستان الزيتون عند القاء القبض عليه؟ أيضاً لم يفعل! وأكثر من ذلك طلب من بطرس أن يغمد سيفه…
الله ليس بحاجة الى مخلوقه ليدافع عنه هذا المخلوق!. فلو كان الله يحتاجنا لندافع عنه! فنكون عندها نحن أقوى منه ولا يكون هو الله! اذاً الله هو من يدافع عنّا وهو من يحمينا وليس العكس! هو خالقنا! أما موضوع الاساءة اليه لن تتوقف لأن من يسيء اليه هو مسكين وضعيف! مسيّر لا خيار له! عبدٌ مكبّل! يخدم شيطاناً متحكماً بعقله. هذا الشيطان قُهِر منذ 2019 سنة، قهره الله بموته وقيامته! هذه القيامة حررتنا! دم المسيح حررنا! لكن هذا البائس أي الشيطان لم ولن يتوقف من المحاولة، عله ينجح!
لا تحزنوا من الاساءة! احزنوا على المسيء! فهو إنسان يريده الله! الله قال لنا “سلامي أعطيكم…” ونحن بدورنا نعطي السلام وننقله الى كل النفوس المعذبة والمضللة، البعيدة عن ابن الله.
يسوع المسيح الله المتجسد والمولود من مريم العذراء، لا يحتاجنا للدفاع عنه. فلو أراد لفعل بنفسه.
يسوع المسيح الله المتجسد والمولود من مريم العذراء، غلب العالم دون الحاجة لضربة سيف واحدة!
هل نتنكر لقوته وعظمته ومجده بانزلاقنا لمكيدة الدفاع عنه، وهو حيّ يرزق ونحن سنكون أحياء معه؟. تعالوا اذاً نصلّي للمسيئين ليخلصوا من الموت الأبدي. (هكذا أوصانا.).
هذا كله وجوابنا ليس مثل أجوبة العالم! جوابنا أولاً بالتمسك بيسوع المسيح الله المتجسد والمولود من مريم العذراء. ثانياً بالتبشير ونشر نور المسيح وكلمته بانجيله المتمم لأعمال الأنبياء.
بموته وقيامته فتح باب السماء للانسان.
بموته وقيامته انهى العهود القديمة وأرسى السلام الأبدي بين الانسان وبينه.
وأخيراً يا أخوتي بالمسيح، الاساءة لا تجوز على الأموات لأنهم لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم، فيتكفل بالدفاع عنهم بعضهم! انما اذا أتت الاساءة على يسوع المسيح فهو يتكفل بالدفاع عن نفسه اذا اراد، لأنه حيّاً يرزق.

الفرد بارود – مارونايت نيوز

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً