لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

راقبوا عملها قبل أن تقضي على ما تبقّى من عائلات لبنان

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) اتّصلت بإمها عم بتكي،

–         يا إمّي شو صاير، ليش عم تبكي؟

قالتلها، بدّي طلّق…

–         روقي بالك قالتلها الأم، تعي لنحكي.

هيك بلّشت القصة، قصة حقيقية من لبنان عن عيلة تشتت بسبب الخيانة.

شكّت الزوجة بزوجها، ولحقتو، وعرفت إنو عم يتردّد على مراكز “التدليك” المنتشرة بلبنان بشكل كبير متل صالات القمار، الشيطان فاتح بوابو للجميع.

الشغل مش عيب، وفي صبايا وشباب بيدرسوا سنين بالجامعات ليعيشوا بعرق لجبين، في أطبّا شغلتن يطببوا عل اصول، بس في تجارة مبنية على الخدمات الجنسية عم تخرب بيوت وعيل.

هل هيدي المراكز مرخّصة لتأمّن هل خدمات؟ أم عم يتم التغاضي عن الموضوع ليضلّ الشغل ماشي بل بلد؟ أو هوي فساد قائم على الرشوات؟

وللرجّال لي منّو حابب مرتو، لا شك العلاقات بتمرّ بخلافات، بس ما تصبوا الزيت عل نار وتخونوا، الخيانة منّا الحلّ، التواصل والتفاهم بيبقى الحلّ.

هي دعوة للصلاة، لتتوحد عيالنا، ويحمي الرب المجتمع من دكاكين الدعارة الفاتحة بين بيوتنا وعلى طرقاتنا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً