لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إلزام تعليق الصلبان في المباني الحكوميّة…ورئيس الأساقفة يعارض

© Antoine Mekary / Aleteia
jesus, christ, cross, passion, golgotha, crucifixion, week, way, martyrdom, catholicism, aged, crucis, christian, brown, horizontal, concept, thorns, sign, darkness, symbol, calvary, crown, dolorosa, old, faith, religious, icon, figure, crucified, wood, easter, tradition, catholic, bloody, devotion, holy, religion, viacrucis, wooden, vintage, background, conceptual, image, crucify, blood, via, christianity
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) بعد إيطاليا، ها هي مقاطة بافاريا الالمانية تلزم اعادة وضع الصلبان في المباني الحكومية، وتستثنى المسارح والمعاهد العليا والمتاحف.

أراد ماركوز زودر رئيس حكومة الولاية اليميني إعادة الطابع المسيحي الغربي للولاية، في بلد استقبل اكبر عدد من المهاجرين غير المسيحيين خلال الأعوام الماضية.

هذه الخطوة دفعت بكثير من السياسيين ورجال دين مسيحيين الى الاعتراض عليها، ابرزهم رئيس الاساقفة راينهارد ماركس الذي اعترض لأن هذا الأمر من شأنه أن يحدث انقسام واضطرابات في المجتمع كما قال، وهي استغلال للصليب لاهداف سياسية.

لا شكّ أنّ اللعب على الوتر الديني عاد الى أوروبا والعالم، وبعيداً عن السياسة والحزبية والايديولوجيات، الصليب هو علامة الانتصار، ولطالما شدد البابا فرنسيس على هوية أوروبا المسيحية، والمهم، أن يتم الحفاظ على الكنائس وعدم بيعها، والحفاظ على وحدة العائلة في وجه ايديولوجية الاجهاض وزواجات غير تقليدية تعارض مبدأ الحياة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.