أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين الأوّل بعد الدنح في ١٤ كانون الثاني ٢٠١٩

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين من الأسبوع الأوّل بعد الدّنح

 

بَدْءُ إِنْجِيلِ يَسُوعَ المَسِيحِ ٱبْنِ الله. جَاءَ في كِتَابِ النَّبِيِّ آشَعْيا: “هَا إِنِّي أُرْسِلُ مَلاكِي أَمَامَ وَجْهِكَ، وهوَ يُمَهِّدُ طَرِيقَكَ. صَوْتُ صَارِخٍ في البَرِّيَّة: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبّ، وَٱجْعَلُوا سُبُلَهُ قَوِيمَة”. تَمَّتْ هذِهِ النُّبُوءَةُ يَوْمَ جَاءَ يُوحَنَّا يُعمِّدُ في البَرِّيَّةِ ويَكْرِزُ بِمَعْمُودِيَّةِ التَّوْبَةِ لِمَغْفِرَةِ الخَطَايَا. وكَانَتْ كُلُّ بِلادِ اليَهُودِيَّة، وَجَمِيعُ سُكَّانِ أُورَشَليم، يَخْرُجُونَ إِلَيْه، وَيَعْتَمِدُونَ عَلَى يَدِهِ في نَهْرِ الأُرْدُنّ، مُعْتَرِفِينَ بِخَطايَاهُم. وكانَ يُوحَنَّا يَلْبَسُ ثَوْبًا مِنْ وَبَرِ الجِمَال، وَيَشُدُّ وَسَطَهُ بِحِزَامٍ مِن جِلْد، ويَقْتَاتُ مِنَ الجَرَادِ وعَسَلِ البَرَارِي. وكانَ يُنَادِي قَائِلاً: “يَأْتِي بَعْدِي مَنْ هُوَ أَقْوَى مِنِّي، مَنْ لا أَسْتَحِقُّ أَنْ أَنْحَنِيَ لأَحُلَّ رِبَاطَ حِذَائِهِ. أَنَا عَمَّدْتُكُم بِٱلمَاء، أَمَّا هُوَ فَيُعَمِّدُكُم بِٱلرُّوحِ القُدُس”.

 

قراءات النّهار: ٢ قورنتوس ١٠:  ١٢-١٨  / مرقس ١: ١-٨

 

التأمّل:

 

عاش يوحنّا المعمدان عيشة النسّاك والمتوحّدين، متخلّياً عن كلّ الضمانات البشريّة، من سكن أو طعام أو ممتلكات، متّكلاً كليّاً على رحمة الله وعلى جهده الذاتي!

قد يبدو هذا النهج مستغرباً في عالم اليوم، حيث يطغى البحث عن الضمانات على كلّ ما سواه من اهتمامات ولو أدّى ذلك إلى إهمال العلاقة مع الله أو إلى تحجيم العلاقة مع القريب إلى أدنى مستوياتها، كسباً للوقت وتوفيراً للجهد!

يعتبر يوحنّا، في هذا الإطار، نموذجاً لمن يضع الله في رأس سلّم أولويّاته!

يدعونا إنجيل اليوم إلى البحث عن الضمانة الدائمة من خلال بناء علاقةٍ راسخة مع الله!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٤ كانون الثاني ٢٠١٩

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/Xv1Sn2WaauJ

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً