أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الخوري نسيم قسطون يضع النقاط على الحروف ويقول “خلصنا بقا” ويحذّر

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) “خلصنا بقا”…

مع يقيني بأنّ وسائل التواصل الاجتماعي هي منابر حرّة وخاصّة بأصحابها،

ومع تأكيدي على أهميّة الحريّة،

ومع قناعتي بأنّه ليس من دور الكنيسة مراقبة كلّ الصفحات،

ولكن،

يقيني بأنّه من واجبنا التنبيه عند استشعارنا للتضليل،

ومن المؤكّد بالنسبة إليّ باسم الحريّة أنّ حدود حريّة أيّ شخص هي حريّة الآخرين،

وقناعتي بأنّه من دورنا التشديد على الجوهر دائماً لدى استشعارنا لسطحيّة مريبة أو لتجنّيات لا تهدف إلّا لزرع الشكوك لصالحها أو لصالح من يدعمها،

لذلك،

دون الدخول في الأسماء كي لا أقوم بدعاية لها لأنّها لا تستحقّ،

واجبي التحذير من بعض الصفحات على الفيسبوك أو سواه والتي تتنوّع وفق أهدافها:

١- قسم يروّج للشكوك بالبابا أو يتخصّص في رسم صورة مضلّلة له تعتمد على مقالات مزيّفة أو لم تصدر مطلقاً عبر صفحات الفاتيكان الرسميّة.

٢- قسم يروّج لطقوس أو لتقويات غير موافق عليها رسمياً من قبل السلطة الكنسية (تساعيات أو صلوات أو زياحات أو حتى صور) أو يروّج لأفكار وكأنٍها مخفية عن الناس أو سريّة مع أن نصوصاً واضحة صدرت بشأنها عن الفاتيكان (كسرّ فاطمة الثالث) أو ينشر أموراً ما زالت السلطة الكنسية تدرس مصداقيّتها وصدقيّتها (كقسم من الظهورات مثلاً).

٣- قسم  يبالغ في الترويج لصورة لله بقناعة أن الخوف يردع والمحبّة تفسد وهو أمرٌ خاطئ كلياً فالخوف يبقى خوفاً بينما المحبّة تترسّخ قناعةً ثابتة تجعلنا نحرص على علاقتنا بالله لأننا نحبّه لا لأنّنا نخشاه.

٤- قسم يهمل التعليم الأهمّ عن العقائد الإيمانيّة لصالح نشر كتابات أو مقولات غير مثبتة كنسيّاً ومع الأسف يتداولها الناس على هذا الأساس…

 

الكنيسة أم ولكنّها معلّمة ولها صفحاتها الرسميّة كموقع الفاتيكان الرسمي للوثائق ويمكن العودة إليه.

 

الخوري نسيم قسطون – ١١ كانون الثاني ٢٠١٩

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً