لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

٥ فوائد صحيّة مفاجئة ناتجة عن المشاركة في القدّاس

PEOPLE AT CHURCH
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) إن المشاركة في القداس مفيدة للروح لكن هل تعرف ان لها فوائد أخرى أيضاً؟ اتضح ان للمشاركة المنتظمة في الحياة الكنسيّة الرعويّة ٥ فوائد مفاجئة…

 

نوم أفضل

 

أشارت دراسة جديدة الى أن هناك علاقة بين تحسن نوعيّة النوم والمشاركة في القداس. وأفادت ان “الراشدين الأكثر تديّناً يُظهرون أنماط نوم صحيّة أكثر بالمقارنة مع أندادهم الأقل تديّناً.”

ويشير الباحثون الى أن الانخراط في الحياة الدينيّة يحد من الاجهاد النفسي والفكري ومن امكانيّة الادمان والتعرض للضغوطات ما يعزز من أنماط النوم الصحيّة عند الأفراد الملتزمين دينياً.

 

 

خطر أقل لجهة الإصابة بالإجهاد والانتحار

 

من المفيد النظر الى العناصر التي قد تساعدنا على الوقاية من اليأس ومخاطر الانتحار خاصةً واننا محاطون بأخبار كثيرة تتمحور حول حالات انتحار ويأس المشاهير. ومن أوّل هذه العناصر المشاركة في الحياة الكنسيّة – خاصةً القداس.

وأفادت دراسة صدرت عن معهد JAMA للعلوم النفسيّة في العام ٢٠١٦ ان “النساء اللواتي يشاركن في طقوس دينيّة مرّة في الأسبوع أو أكثر هن خمس مرّات أقل عرضةً للتفكير في الانتحار.”

 

CHURCH GOERS
Roman Catholic Archdiocese of Boston | Flickr CC by ND 2.0

 

زواج أكثر استقراراً وسعادة ورضا على المستوى الجنسي

 

يُشير معهد دراسات العائلة الى ان “الزوجان اللذان يصليان معاً، يبقيان معاً” ويعني ذلك ان الزوجان اللذان يمارسان ايمانهما من خلال المشاركة المنتظمة مع بعضهما البعض يميلان الى تكوين علاقة نوعيّة أفضل بالمقارنة مع زوجان لا يشاركان معاً.

وأفاد معهد البحوث الدينيّة والزوجيّة الى ان “الراشدين الذين تتراوح أعمارهم بين ١٨ و٥٩ سنة المتزوجين والذين يشاركون في طقس ديني مرّة أسبوعياً يستمتعون أكثر بالعلاقة الجنسيّة فهم يؤكدون ان مستوى الرضا في هذا المجال هو “الى حدّ كبير” أو “كثيراً”.

 

Petrenko Andriy | Shutterstock

 

حياة أطول

 

يبدو ان وضع الملكوت نصب الأعين يؤدي الى البقاء على الأرض فترة أطول. فبحسب معهد JAMA أيضاً “النساء اللواتي يشاركن في طقوس دينيّة أكثر من مرّة في الأسبوع يتقلص عندهن خطر الموت بـ٣٣٪ بالمقارنة مع اللواتي أشرن الى عدم مشاركتهن. وتجدر الإشارة الى أن أغلب النساء المشمولات في الدراسة كن مسيحيات.

 

DZIADEK
Shutterstock

 

لا مشكلة ضغط

 

أشارت دراسة صدرت في العام ١٩٩٨ الى ان “الراشدين المتقدمين في السن المتدينين يميلون الى عدم مواجهة مشكلة ضغط دم بالمقارنة مع أندادهم غير المشاركين في طقوس دينيّة.” والمقصود بمتدينين أولئك الذين يزورون الكنيسة، يشاركون في القداس، يصلون ويقرأون الإنجيل.

 

 

CATHOLIC,MASS,SINGING
Catholic Diocese of Saginaw | CC BY-ND 2.0

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.