أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لم يكن أمام طوني ما يخسره فقرّر تلاوة تساعية القدّيسة ريتا وهذا ما حصل

مشاركة
روما/أليتيا(aleteia.org/ar)لن ينسى طوني رومويالديز ذاك الصّباح في شهر أيار/ مايو من العام 2004. كان صباحًا مشرقًا مفعمًا بالأمل إلى أن صادف طوني ما لم يكن في الحسبان.

ما لبث أن تناول وجبة الفطور حتّى شعر وكأن أمرًا غريبًا قد حصل معه. الرّجل دخل الحمام وصُدم عند رؤية بوله ممزوجًا بالدّماء.

 

هرع طوني إلى المستشفى حيث أجرى كل الفحوصات الطّبية اللّازمة ليتبيّن أن السّرطان متفشّي في كليته اليسرى.

كان الخبر جد صادم، كيف لا وكان على طوني إستئصال كليته. لم يقتصر العلاج على إسئصال الورم حيث تلاه سلسلة من الجلسات الكيمائية التي تركت جسد طوني منهكًا.

وبرغم كل هذه المعاناة والآلام والعلاجات لم ير الأطباء ولو بصيص أمل لنجاة طوني… السّرطان سيقتله في أقل من عام قال المختّصون.

“في البداية عشت في حالة من النكران لحقيقة أنّي على شفير الموت إلّا أنّي بدأت تدريجيًّا تقبّل قدري.” قال طوني.

“خلال هذه المرحلة الحساسة من حياتي أخبرني صديق لي عن القدّيسة ريتا شفيعة الأمور المستحيلة.”

 

لم يكن أمام طوني ما يخسره فقرّر تلاوة تساعية القدّيسة ريتا

 

“لم أشعر بقوّة كلمات هذه الصّلاة من قبل إلى حين صلاتي على نيّة حياتي. لقد إقترفت الكثير من الأخطاء خلال حياتي لدرجة أنّي قد أقوم بالمستحيل للحصول على فرصة لتصحيحها. صليّت للقديسة ريتا طالبًا شفاعتها لدى الله ليمنحني نعمة الشّفاء ونعمة عيش سنوات إضافية  لتصحيح طرق عيشي. رفعت الصّلوات والدّموع تنهمر من عيني… كانت تجربة رائعة ودرسًا في التّواضع.”

اليوم وبعد شفائه من السّرطان يؤمن طوني بأن نعمة الحياة قد منحت له مجدّدًا بفضل شفاعة القدّيسة ريتا.

زار طوني ضريح القدّيسة ريتا التي لا يزال جسدها كما هو برغم مرور كل تلك السّنوات على وفاتها.

” قوّة المرض الذي أصابني تلاشت أمام الفرصة التي أتيحت لي مجدّدًا. فرصة لتصحيح حياتي وتبديلها من خلال تحسين علاقاتي مع العائلة والإبتعاد عن الخطيئة. كنت روحًا ضالّة وها أنا ألمس اليوم تجربة المعجزات المستحيلة .”

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً