أليتيا

رسالة من مسلم: عمرك سمعت القسيس ماسك ميكروفون الكنيسة يوم الأحد و بيدعي على المسلمين واليهود أحفاد القردة والخنازير؟

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  عمرك قابلت حد مسيحي واستظرف عليك وقالك صلي عالمسيح وسألك بهزار ربنا مش حايهديك للمسيحية بقي؟

عمرك ركبت مع سواق تاكسي مسيحي لقيته مشغل مزامير بصوت جهوري واجبرك علي سماعها؟

عمرك سمعت القسيس ماسك ميكروفون الكنيسة يوم الأحد و بيدعي على المسلمين واليهود أحفاد القردة والخنازير؟

هل يجرؤ المسيحيين المصريين في اعيادهم يفرشوا سجاد قدام الكنيسة عشان الزحمة زي المسلمين ماهو مسموح لنا في أوروبا وامريكا؟

عمرك سمعت عن تشكيل جماعة إرهابية مسيحية للرد على هجمات البعض علي الكنائس أيام فوضي الاخوان؟

عمرك فتحت التلفزيون في قداس عيد الميلاد ولقيت البابا بيدعي اللهم ما اشف مرضانا وارحم موتى المسيحيين؟

عمرك سمعت واحد مسيحي بيقول، دكتور محمد ده مسلم بس شاطر وعنده ضمير؟

 

خلينا نتكلم بصراحة وكفاية اونطة البوس والاحضان بين الشيوخ والقساوسة واللي في القلب في القلب، ولازم نعترف أن أقباط مصر اغلبهم مسالمين و في منتهي الأدب وان بعض حقوقهم مهدرة باسباب ليست من الإسلام في شيء بل هي ثقافة دخيلة ستتسبب في شرخ لن يلتئم في البنيان المصري ولنا أسوة في مصر ماقبل الستينات عندما كان المسلم والقبطي واليهودي سواسية.

 

توقيع. ……مواطن مصري مسلم ضد مبدأ دفن الرؤوس في الرمال

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً