Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
روحانية

نهاد الشامي وانهيار الإيمان...الرجاء القراءة قبل التعليق

هيثم الشاعر - أليتيا - تم النشر في 08/01/19

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ما أكتبه ليس سوى صرخة إيمان، لفتة نظر، تصحيح مسار، وتصويب.

لا اشكّ إطلاقاً بأنّ القديس شربل قديس عظيم، وأنا كتبت الكثير عن هذا القديس الرائع، ولا شكّ لدي أنّ السماء تحمي لبنان والقديسون يصنعون المعجزات.

يسوع حيّ يعمل بواسطة قديسيه، شربل شفى نهاد الشامي، وآلاف المؤمنين يحجّون إلى ضريح القديس شربل للصلاة، وأصبح يوم 22 من كل شهر، قضية وطنية واجتياح ايماني لا مثيل له.

لست أنا من أكّد حادثة شفاء السيدة نهاد الشامي، الكنيسة أكّدت، والكنيسة ساهرة على إيمان الشعب، ولكن بدأت الأمور تأخذ مساراً بعض الشيء مغاير لما رسمته حادثة الشفاء، وبدأت بعد الأصوات تطالب بتصحيح مسار ايماني لدى شعبنا.

بعضنا يزور دير مار مارون عنايا للصلاة، البعض الآخر “للفرجة”، البعض الآخر يعشق الطبيعة و”منقوشة” الضيعة، والبعض الآخر ليرى آية، ليس القديس شربل من غيّر مسار الايمان، بل بعض المؤمنين بحاجة الى فهم جوهر الايمان الذي بدأ يسلك طريقاً غير الطريق الفعلي.

يعمد بعض المؤمنين الى الترويج لعجائب القديس شربل وكأنه طبيب مختص في علاج الأمراض المستعصية أكثر منه شفيعاً لنا لدى يسوع، راهب متواضع صامت، كل ما يريده أن يقودنا الى يسوع فيقول مع مريم في الانجيل “افعلوا ما يأمركم به”. لا يقبل شربل أن يكون بديل يسوع، كذلك، لا يمكن أن تكون السيدة نهاد الشامي بديل القديس شربل ولا بديل يسوع.

البعض يريد أن يتبارك بالدم السائل من عنق السيدة الشامي، البعض يريد لمسها، البعض يريد التحدّث معها، البعض يطلب موعداً، البعض ينتظر ما سيقوله لها القديس شربل في ظهوراته…كل هذا نلوم شعبنا عليه، فلا دخل لهذه الأمور بجوهر الايمان المسيحي، وما هو الأهم في يوم 22 من كل شهر، هو أن تصعد الى مار مارون – عنايا، تدخل كرسي الاعتراف، تطلب التوبة، تتناول القربان، تصلّي، تعود الى منزلك لتنشر حقيقة يسوع وسط عائلتك ومحيطك…

لا أعتقد أنّ السيدة نهاد الشامي تريد أن تحلّ مكان القديس شربل، ولا القديس شربل أن يحلّ مكان يسوع، ولا شكّ أنّ القيمين على ضريح القديس شربل يوجّهون المؤمنين بالطريقة المطلوبة، ويبقى على المؤمنين التقيّد بإرشادات الكنيسة وتعاليمها، فلسنا هنا لنمجّد إنسان، ولا حادثة شفاء، ولا لرؤية آية، بل لتمجيد يسوع المسيح وحده.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً