Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
مواضيع عميقة

نائب مسيحي يتهم رجال الدين بالمافيا والبطريركية تردّ

pixabay

أليتيا - تم النشر في 08/01/19

العراق/ أليتيا (aleteia.org/ar) لا شكّ أنّ مرحلة ما سقوط داعش اسوأ من قبلها، فالمسيحيون يعيشون في خوف على مستقبلهم، يهاجرون، أو يلتهون بانقساماتهم وخلافاتهم.

مؤخراً، أثارت قضية هدم وبيع كنيستين في بغداد جدلًا واسعًا في الأوساط المسيحية العراقية، خصوصًا وأن هذه الكنائس أثرية، ونقلت وسائل إعلام محلية عراقية عن مصادر مطلعة قولها، إن “الوقف المسيحي يعتزم هدم كنسية “السريان الكاثوليك”، وهي واحدة من 3 كنائس عثامنية في بغداد، وكذلك هدم كنيسة “الكلدانية” في حي الأدهمية، والتي يعود تاريخها إلى الانتداب البريطاني للعراق، وتحديدًا في عام 1929، حسبما كتب وائل مجدي في موقع مصر العربية.

من جانبه أكد النائب في مجلس النواب العراقي عمانوئيل يوخنا أن “عمليات البيع، لا تتم إلا بموافقات من الوقف المسيحي، ولهذا نحن عازمون كممثلين للمسيح في البرلمان فتح تحقيق مع الوقف المسيحي، لمعرفة كيف تم بيع هكذا كنائس أو عقارات تابع لها”.

اتهامات يوخنا رافقها اتهامالنائب المسيحي السابق جوزيف صليوا، الوقف المسيحي ورجال دين مسيحيين بالتواطؤ في عمليات بيع الكنائس وهدمها في العراق، وقال صليوا في تصريحات لوسائل إعلام محلية إنّ “الكنيسة السريانية وافقت على تحويل كنيسة السريان الكاثوليك في منطقة الشورجة ببغداد إلى موقع تجاري بعد بيعها، وهذا مخالف لقانون الوقف المسيحي الذي ينص على أن عقارات الوقف، إما يتم تأجيرها وإما استبدالها بعقار آخر وليس بيعها”. وأضاف: “بيع الكثير من العقارات المسيحية التابعة للوقف، لكن لا أحد يعرف أين ذهبت أموالها، وهذا يؤشر على فساد وتواطؤ الوقف ورجال دين مسيحيين كبار”.

وعلى تصريحات صليوا، ردّ إعلام البطريركية الكلدانية أنّ الكنيسة الكلدانية وبشخص رئيسها الأعلى الكردينال لويس روفائيل ساكو لم تبع اية أملاك ، ولم تهدم أية كنيسة او تستثمرها تجارياً وهي حريصة جداً أن تحافظ على الكنائس القديمة والجديدة وهي مستمرة في صيانتها، ومن يرغب  من الرسميين فليتفضل ويطّلع على السجلات.

الأرض التي يشير اليها صليوا هي في منطقة راغبة خاتون، سكنتها الراهبات واستعادتها الطائفة اللاتينية وتم التفاهم بين الطرفين على ذلك وهي ليست كنائس. أما كنيسة الحكمة الإلهية فهي قائمة ولم يبعها احد وهي لطائفة اللاتين. فلا يخلط السيد صليوا الأمور.

جوزيف صليوا معروف عنه انه شخص غير متزن ويتكلم بألفاظ لا تمت الى الآداب العامة بأي صلة. وهو بكتاباته وتصريحاته يسيء الى المسيحية. إنه من المعيب ان يسمي رجال الكنيسة الذين حموا المهجرين ولا يزالون،  بالمافيات. “المافيات معروفة”. البطريركية تؤكد ان صليوا لا يمثلها ولا صلاحية له، ولم يخوّله أحد ان يتكلم باسم المسيحيين. كان نائبا سابقاً واليوم هو خارج مجلس النواب. وسوف نقاضيه قانونيا على تجاوزاته المتكررة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً