لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون لليوم الثالث بعد الدنح في ٩ كانون الثاني ٢٠١٩

مشاركة
 

 

‎ لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)اليوم الثالث بعد الدّنح

 

قالَ الربُّ يَسوعُ (لليهود): “لَوْ كُنْتُ أَنَا أَشْهَدُ لِنَفْسِي لَمَا كَانَتْ شَهَادَتِي مَقْبُولَة. ولكِنَّ آخَرَ يَشْهَدُ لِي، وأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ الشَّهَادَةَ الَّتِي يَشْهَدُهَا لِي صَادِقَة. أَنْتُم أَرْسَلْتُم إِلى يُوحَنَّا فَشَهِدَ لِلحَقّ. وأَنَا لا أَسْتَمِدُّ الشَّهَادَةَ مِنْ إِنْسَان، ولكِنْ مِنْ أَجْلِ خَلاصِكُم أَقُولُ هذَا: كَانَ يُوحَنَّا السِّرَاجَ المُوقَدَ السَّاطِع، وأَنْتُم شِئْتُم أَنْ تَبْتَهِجُوا بِنُورِهِ سَاعَة. أَمَّا أَنَا فَلِي شَهَادَةٌ أَعْظَمُ مِنْ شَهَادَةِ يُوحَنَّا: أَلأَعْمَالُ الَّتِي أَعْطَانِي الآبُ أَنْ أُتَمِّمَهَا، تِلْكَ الأَعْمَالُ نَفْسُهَا الَّتِي أَعْمَلُهَا، تَشْهَدُ أَنَّ الآبَ أَرْسَلَنِي. والآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ شَهِدَ لِي. وأَنْتُم مَا سَمِعْتُم يَومًا صَوتَهُ، ولا رَأَيْتُم مُحَيَّاه، ولا جَعَلْتُم كَلِمَتَهُ رَاسِخَةً فِيكُم، لأَنَّكُم لا تُؤمِنُونَ بِمَنْ أَرْسَلَهُ الآب”.

قراءات النّهار: غلاطية ٥: ٢-١٥/ يوحنا ٥: ٣١-٣٨

 

التأمّل:

 

ما أقسى كلام الربّ اليوم، خاصّةً في الآيةٍ الأخيرة من إنجيل اليوم!

فهل نحن حقّاً من الّذين يتوجّه إليهم الربّ قائلاً: “وأَنْتُم مَا سَمِعْتُم يَومًا صَوتَهُ” ولا رَأَيْتُم مُحَيَّاه”؟

ألسنا هكذا حين نهمل الكتاب المقدّس أو نبتعد عن القربان حيث يدعونا الربّ لنأكل جسده ولنصغي إلى كلامه فنغذّي روحنا؟!

ألسنا كذلك حين نهمل المحتاج والفقير، حيث يئّنّ الربّ ألماً، خاصّةً من قساوة قلوب البعض على البعض؟!

ألا يؤدّي هذا بنا إلى الابتعاد عن روح تعاليمه، لأننا من الّذين وصفهم بالقول: “ولا جَعَلْتُم كَلِمَتَهُ رَاسِخَةً فِيكُم، لأَنَّكُم لا تُؤمِنُونَ بِمَنْ أَرْسَلَهُ الآب”؟!

أسئلةٌ بحاجةٍ إلى إجابةٍ عميقة ومتأنيّة من كلّ واحدٍ منّا!

 

الخوري نسيم قسطون – ٩ كانون الثاني ٢٠١٩

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/YRkwZjSpQSA

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.