Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

الانعطاف المفاجئ للمجوس نحو أورشليم... لماذا مرّوا بأورشليم؟ هل اختفى النجم فجأة وهم في الطريق؟

STAR OF BETHLEHEM

Mastapiece | Shutterstock

جان ميشيل كاستينغ - أليتيا - تم النشر في 08/01/19

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) إن عيد ظهور الرب أو عيد الدنح هو اليوم الذي تحتفل فيه الكنيسة بظهور المسيح على جميع الأمم الممثلة بالمجوس.

يُعبر النص الإنجيلي عن هذا الطابع العالمي الشامل من خلال بحث المجوس الآتين من الشرق. فهؤلاء رأوا نجم ملك اليهود المولود وأتوا ليجسدوا أمامه. ورافق النجم المجوس من مسقط رأسهم الى اليهوديّة.

لكن لماذا مروا بأورشليم؟ هل اختفى النجم فجأة وهم في الطريق؟ يبدو أن النجم اختفى إذ ظهر من جديد بعد مرورهم بأورشليم فسبقهم من جديد الى حيث هو الطفل. فلماذا لعبة الغميضة هذه؟

قد يكون السبب الأوّل هو ان المجوس يتعرفون الى دين لا يعترف أصلاً بعلم التنجيم. فهذا العلم مُدان أصلاً في الدين اليهودي (واليهوديّة مركزه الديني) اذ يعتبره تهديداً لحريّة الانسان.ويرفض الكتاب المقدس هذه الممارسات: “لا يكن فيك من يحرق ابنه أو ابنته بالنار، ولا من يتعاطى عرافة ولا منجم ولا متكهن ولا ساحر،” (سفر التثنيّة ١٨، ١٠ – ١١)

اعلان محبة

لكن إدانة علم التنجيم ليس الدافع الأساسي للكسوف المؤقت لنجم المسيح. فإن غابت النجمة في السماء، فذلك لكي يمر المجوس بأورشليم حيث كان يقيم علماء متخصصون في الكتاب المقدس. تُفهمهم نبوءة الكتاب المقدس ان الوحي لا علاقة له بالنجوم أو علم التنجيم وانها معطاة من الطبيعة بل من اللّه نفسه وكلمته. يفهم بالتالي المجوس ان الوحي الذي قدمه اللّه لشعبه هو أولاً وحي محبة قبل أن يكون تعبير عن قوته.

إن اللّه محبة ولم يرغب بأن يُعبد على انه الإله القوي بل شريك وإله-محبة.

المسيح، ثمرة اعلان محبة

لكن من الواجب البوح بالمحبة والاعلان عنها ولذلك تكلم اللّه من خلال الأنبياء في الانجيل. ويختتم الإنجيل الرابع الوحي عندما اخترق الرمح جنب المسيح على الصليب. هنا، قلب اللّه انفتح تحت جلدات الجندي الروماني ليؤكد لنا ان الوحي الانجيلي هو اعلان لمحبة اللّه للانسان (يوحنا ١٩، ٣٤).

ولذلك اضطر المجوس الى استشارة الحكماء في أورشليم. أُعلن المسيح من خلال كلمة محبة تناسب في صفحات الكتاب المقدس قبل أن تكون من خلال نجمة في السماء.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً