أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

بيان النائب الطبش يصبّ الزيت على النار ورئيس المجلس الكاثوليكي للإعلام يردّ: “إن أحدا لم يلزم الطبش الإقدام على خطوتها لتتبارك بالقربان”

Share

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)لم تُقنع تبريرات النائب في البرلمان اللبناني رولا الطبش حول ما حصل معها في قداس المحبة والسلام في كنيسة مار الياس في انطلياس أبناء “طائفتها” الذين اعتبروا خطوة تقدمها الى الكاهن لكي تتبارك  بالقربان من الطقوس المسيحية التي لا يسمح الدين “الحنيف” بها.

أصدرت الطبش بيانا أوضحت في خلاله ما حصل معها، ودافعت عن قناعتها بهذه الخطوة “وأستغربت كيف أن البعض من يدعي العيش المشترك ينتقده حين تسمح له الفرصة ضاربا بعرض الحائط كل اساس لبنان”.

كلام حرض الكثيرين من اللبنانيين للمدافعة عن الطبش لاسيما أولئك الذي يعلمون رسالة الأديان وروحيتها بعيدا عن المزايدات السياسية والطائفية. ولكن الطبش لم تسلم من تلك المزايدات ولم تتأخر بزيارة دار الفتوى طالبة السماح والغفران.

كل ذلك كان “مقبولا” من نائب الامة، الى أن جاء بيانها بعد لقائها المفتي دريان ليصب الزيت على نار الطائفية، فعوض أن “تكحلها.. عمتها”، وذهب بها المطاف الى حدود الاعتذار من الله على “فعلتها” في الكنيسة.

لاقت عبارة الاعتذار من الله هجوما عنيفا من قبل رواد التواصل الاجتماعي، وتواصل ليبانون ديبايت مع المركز الكاثوليكي للاعلام للوقوف عند رأيه بكلام الطبش فرفض رئيس المركز الاب عبدو أبو كسم كلامها لافتا الى انه كان بامكان الطبش الاعتذار من دينها لا من الله، ولكن كلامها في هذا السياق اعتذرت من أبناء طائفتها وجمهورها مقابل اهانتها للمسيحيين وكرامتهم لأنهم يعبدون الله لا الحجر، وبالتالي يأمل ابو كسم، أن توضح كلامها وما قصدته بالاعتذار من الله.

الاب أبو كسم يذكر ببيان الطبش والذي قالت فيه انها قامت بهذه الخطوة من باب المجاملة لأن الدين المسيحي هو دين المحبة، سائلا في السياق: هل من احد يجامل على خطأ؟، مشيرا الى ان أحدا لم يلزم الطبش الاقدام على خطوتها لتناول القربان.

وتفهم الاب أبو كسم كلام الطبش في الشق المتعلق بالنطق في الشهادتين، ولكن ليس على حساب المسيحيين وكأنهم ملحيدين وهذا أمر مرفوض بالمطلق فالدين المسيحي هو دين الله.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.