أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

كاهن يكتب أسفاً: من يُبارك الماء؟! مار شربل أم الله؟ وَمَا معنى أن تُصبح البركة من السيدة نهاد الشّامي إنطلاقًا من محلول الماء الذي حصلت عليه بغلي أوراق شجرة باركها القديس شربل في الحلم!؟

Share

لبنان، أليتيا (ar.aleteia.org).  كتب الخوري يوحنا-فؤاد فهد اليوم معاتباً بسبب كا يصدر من منشورات على فايسبوك:

كنت أنظر اليوم إلى موقع فايسبوك، كالعادة، في وقت الفراغ، ووجدت الكثير من المنشورات تخصّ عيد الدّنح، وهذا أمر طبيعي… ولكن وجدت أمرَين صادمَين:

  • منشور يقول بأنّ مار شربل كَلَّم في الحلم السيدة نهاد الشّامي، بارك السنديانة –شجرة العيد- والمغارة، ورشها بالماء، والسيدة نهاد –في اليقظة- تَأخذ من أوراق الشّجرة، وتغليها، وتمزج الماء المغلي بالعجين والماء الآخر ليتبارك، من محلول الورق الذي من الشجرة التي باركها القديس شربل. هذا المنشور هو فيديو يمكن مشاهدته عبر صفحة قناة تلفزيونية مسيحية…
  • فيديو آخر، ولكن هذه المرّة من ميديغورييه… مُصَوّر بعدسة كاميرا الهاتف المحمول، يُظهر الشّمس لحظة شروقها، وحولها دوائر متلاصقة ترسم شكلا وكأنّ أمر ما ينزل من السّماء، وكل من يستعمل الكاميرا يعرف أنّه إذا كانت العدسة رطبة من الخارج، تتكوّن هذه الأشكال حول مصادر النور. والطّريف أنَّهُ في هذا الفيديو تعبير: “وانفتحت السّماء”…

هناك ما لا أستطيع فهمه! هل هذا هو عيد الدّنح؟!

من يُبارك الماء؟! مار شربل أم الله؟ حتّى الكاهن، ليس هُوَ من يُبارك الماء! هُوَ يَطلب من الله أن يُباركه… وَمَا معنى أن تُصبح البركة من السيدة نهاد الشّامي (التي نحترم ونُجِلّ) إنطلاقًا من محلول الماء الذي حصلت عليه بغلي أوراق شجرة باركها القديس شربل في الحلم!؟

 

اقرا ايضا

مار شربل ونهاد الشامي و ليلية عيد الغطاس شو سر ورقة هالسنديانة ؟

 

لِماذا هذا المشهد من مديغورييه بالذّات، وفي هذا اليَوم، الذي فيه نذكر بأنّ يسوع كان يُصَلّي وانفَتَحَت السَّماء؟! وكلّ الذينَ يَستعملون الكاميرا يستطيعون أن يميّزوا ما يحصل ليتم تركيبه!

أنا أحترم كُلّ أماكن الصلاة، وأحترم كُلّ مَن يَسعَى جاهدًا ليشعر بحضور الله في حياته، وأطلب شفاعة القديس شربل في كل لحظة من حياتي، وأزور ضريحه عدّة مرّات في السَّنَة… ولكن ما نراه ليسَ مَقبولا ولا يُمكن أن يَقبله أي مؤمن… ما نراه لَيسَ بِإيمان! إنّه وَثَنِيَّة مُقَنَّعَة بِألوانٍ مَسيحيّة!…

عيد الدّنح هُوَ عيد ظُهور وَتَجَلّي لطف الله بيسوع المسيح.

في هذا العيد حمل المسيح الخطايا عن الشّعب كُلّه وَأتَى لِيَعتَمِد على يَد يوحنّا.

في هذا العيد صَلّى يَسوع وانفَتَحَت السّماء.

في هذا العيد سمعنا صوت الآب يَقول لنا أَنَّ يَسوع هُوَ الإبن الحبيب.

في هذا العيد أعطى الآب ابْنَهُ كُلَّ شَيء! أعطاهُ روحَهُ!

في هذا العيد فهمنا أنَّنَا إخوَة لِيَسوع بالإنسانيَّة، وَأبناء للآب مع يَسوع، بِقُوَّة الرّوح القُدُس!

هذا هُوَ الإيمان الذي تَرَبَّى عَلَيه مار شربل وجميع القدّيسين، والذي يَجِب عَلَينا أن ننمو فيه! ما علاقة بركة مار شربل في الحلم؟! ما علاقة صور السماء في ميديغورييه؟! في عيد الدّنح هناك الماء المُقَدّس الذي نَأخذه من كنيسة الرعيّة، وَفي هذه الكَنيسة ستنفتح لك السّماء عندما تُصَلّي بِإيمان…

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.