أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

ربنا قال إن المسيحي كافر “ولو أسلموا وآمنوا بمحمد الدنيا هتبقى أحلى”

Share

مصر، أليتيا (ar.aleteia.org). لو لم يمنع رجل الشرطة الانتحاري من دخول إحدى كنائس مصر، لكنا شهدنا على مجزرة جديدة. إنه بطل، حمى آخرين باستشهاده.

حوادث الاعتداء على الاقباط ليس سببها ارهابيون كفرة فحسب، بل خطاب يعتمده بعض رجال الدين والفنانين والرياضيين والسياسيين في مصر مما يثير الحقد على الأقباط الذين حتى اللحظة يردّوا بالمحبة ضد كل الهجمات التي تطالهم.

أوكتوبر 2017، ردت الفنانة المعتزلة عبير جلال الشرقاوي، على تدوينة الكاتب والباحث إسلام بحيري حول تكفير الأقباط وقتلهم ببعض أحاديث البخاري والتي يقوم الأزهر بتدريسها، قائلة: “ليه بتحمل الأزهر ذنبهم؟ لا أشعر بالراحة في هذا الكلام، ربنا قال إن اللي بيقول إن عيسى أبن الله كافر، واللي بيقول إن عيسى هو الله كافر، ده طبعًا في القرآن، الأزهر ميقدرش يقول إن المسيحي اللي بيعتقد كده مش كافر واللي يقدر يقوله إن قتالهم حرام طالما لا يحاربوننا في الدين”.

 

إقرأ أيضاً:

اهدموا كنائس الكفار …الله أكبر

 

وتابعت في تعليقها، “أنا باشوفهم فى صلاتهم في التلفزيون بيطلبوا من سيدنا عيسى الخلاص والرحمة، هما فاكرينه ربنا، وربنا بيقول لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۖ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (72)، بس ربنا برضه مقالش أقتلوهم ربنا قال إنهم ظالمين ومش هايدخلوا الجنة، اللي لازم يتهاجم هما الخونة اللي بيحطوا في دماغ البسطاء من الناس حل قتل المسيحيين واللوم الوحيد على الأزهر إنه مش قادر يوصل حرمانيه قتل المسيحيين للبسطاء دول، الشيخ أحمد الطيب راجل محترم أوى ومثقف وعالم جليل”.

 

إقرأ أيضاً

أقوى تعليق من مسلم على تفجير كنيسة في مصر

 

وأستطردت بقولها، “صعبان علينا عدم إيمانهم بمحمد و بالقرآن لأنهم لو آمنوا بهم الدنيا هاتبقى أحلى بكتير و الخير هايعم”

هذا النوع من الخطابات أشد ضرراً على أقباط مصر من القتل، وعلى الدولة المصرية والأزهر العمل جاهداً لمنع هذا الخطاب الطائفي من قتل المسيحيين وهم احياء وتهيئة الساحة أمام التكفيريين.

 

ليحمي الله مصر ومسيحيي مصر من الإرهابيين…بعد ما حدث الرجاء ردّدوا هذه الصلاة وشاركوها مع الآخرين

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.
الياس الترك and أليتيا
صور لمدينة حلب قبل وبعد الحرب
marieyaacoub
هل تعلم؟