أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

البطريرك ساكو في كلمة صارمة!

مشاركة

العراق/أليتيا(aleteia.org/ar)مع بداية العام الجديد نشر الموقع الإلكتروني لبطريركية بابل للكلدان رسالة للبطريرك ساكو أكد فيها أن “لا حل لنا إلا بالعيش معاً بسلام واحترام متبادل”.

أكد غبطته أن الجذور العرقية لمسيحيي العراق تمتد إلى آلاف السنين، فهم أحفاد الكلدان (إبراهيم الخليل من أور الكلدانيين) والأشوريين والآراميين، وقبائل عرب طي وتغلب والمناذرة، وجذورهم كمؤمنين تعود إلى فجر المسيحية، بدليل أن أقدم كنيسة (كوخي في ضواحي بغداد) ترقى إلى نهاية القرن الأول. وأضاف البطريرك ساكو أن المسيحيين الكلدان والآشوريين والسريان أسهموا حين قدم المسلمون من شبه الجزيرة العربية إسهاماً متميزاً في بناء مجتمعاتهم، حاملين قيمهم الإيمانية والثقافية والإنسانية، ومنصهرين فيها، ومعززين العيش المشترك. ولفت غبطته إلى أن المسيحيين العراقيين والمكونات الدينية الأخرى تعرضوا إلى حملات منظمة تهدف إلى سلخهم من أرضهم والدفع بهم إلى التهجير والهجرة، لكن العديد منهم صمد متمسكاً بهويته العراقية وملتصقاً بأرضه، مشيعاً قيم التسامح والمحبة والأخوّة والسلام.

واعتبر البطريرك روفائيل الأول ساكو أنه من المؤسف والموجع أن نسمع بين الفينة والأخرى، كما حصل في هذه الأيام، عبارات بذيئة تحث على الكره والإقصاء والإساءة إلى القيم التي يحملونها، من دون التمييز بين ما هو مدني – مجتمعي وما هو متعلق بخصوصية مقدسة في الإيمان بالله الواحد وطقوس العبادة له. وتابع ساكو في الرسالة التي نشرها الموقع الإلكتروني قائلا: في مطلع هذا العام الجديد 2019، ندعو الجميع، مسيحيين ومسلمين، إلى التحرر من العقلية القديمة المتقوقعة والانفتاح على بعضنا البعض والتعرف على دياناتنا من ينابيعها الأصيلة فنُعتق من مكامن الجهل ونعمّق القواسم المشتركة. وأكد بطريرك بابل للكلدان في ختام رسالته مع حلول العام الجديد أنه لا مستقبلَ مشرقاً لنا إلا بالعيش معاً بسلام، وبالاحترام المتبادل وحماية الأديان من كل فكر متطرف وكل من يحثّ على الكراهية والعنف.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً