Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: "أَلآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ بِسَلام..."

pixabay.com

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 03/01/19

إنجيل القديس لوقا ٢ / ٢٥ – ٣٥

كانَ في أُورَشَلِيمَ رَجُلٌ ٱسْمُهُ سِمْعَان. وكانَ هذَا الرَّجُلُ بَارًّا تَقِيًّا، يَنْتَظِرُ عَزَاءَ إِسْرَائِيل، والرُّوحُ القُدُسُ كانَ عَلَيْه. وكانَ الرُّوحُ القُدُسُ قَدْ أَوْحَى إِلَيْهِ أَنَّهُ لَنْ يَرَى المَوْتَ قَبْلَ أَنْ يَرَى مَسِيحَ الرَّبّ. فجَاءَ بِدَافِعٍ مِنَ الرُّوحِ إِلى الهَيْكَل. وعِنْدَما دَخَلَ بِٱلصَّبِيِّ يَسُوعَ أَبَوَاه،لِيَقُومَا بِمَا تَفْرِضُهُ التَّورَاةُ في شَأْنِهِ،

حَمَلَهُ سِمْعَانُ على ذِرَاعَيْه، وبَارَكَ اللهَ وقَال:

«أَلآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ بِسَلام، أَيُّهَا السَّيِّد، بِحَسَبِ قَولِكَ،

لأَنَّ عَيْنَيَّ قَدْ أَبْصَرَتا خَلاصَكَ،

أَلَّذِي أَعْدَدْتَهُ أَمَامَ الشُّعُوبِ كُلِّهَا،

نُوْرًا يَنْجَلي لِلأُمَم، ومَجْدًا لِشَعْبِكَ إِسْرَائِيل!.»

وكانَ أَبُوهُ وأُمُّهُ يَتَعَجَّبَانِ مِمَّا يُقَالُ فِيه.

وبَارَكَهُمَا سِمْعَان، وقَالَ لِمَرْيَمَ أُمِّهِ: «هَا إنَّ هذَا الطِّفْلَ قَدْ جُعِلَ لِسُقُوطِ ونُهُوضِ كَثِيرينَ في إِسْرَائِيل، وآيَةً لِلخِصَام.

وأَنْتِ أَيْضًا، سَيَجُوزُ في نَفْسِكِ سَيْف، فتَنْجَلي خَفَايَا قُلُوبٍ كَثيرَة».

“أَلآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ بِسَلام…”

ماذا رأى سمعان الشيخ بالطفل يسوع ؟ ماذا انتظر طيلة أيام حياته؟ وماذا ننتظر نحن اليوم؟

لا نعرف الكثير عن سمعان الشيخ سوى القليل خصوصاً ما ورد في هذا النص، لكن هذا القليل يلخص حياة الإنسان كل إنسان، حياتك أنت اليوم، الإنسان العصري الذي اكتشف العلوم وما قدمته من خدمات مذهلة في الطب والاتصالات والمواصلات والفضاء والمعلوماتية… لكن هل وفّرت له السلام الداخلي؟

إنسان اليوم لا زال جائعاً رغم وفرة الخبز على مائدته فهل يشبع من قربانة صغيرة؟ ما تقدمه تلك القربانة من على مذبح الرب لا يوازيه خبز العالم أجمع..

انتظر سمعان الشيخ بزوغ الفجر حتى آخر لحظة من عمره، عرف أين ينتظر وكيف ينتظر. إنتظر في هيكل الرب، ونحن اليوم أين ننتظر؟ في أي هيكل؟ ألسنا نحن هياكل الروح القدس؟ لماذا نتلهى وننتظر في هياكل وهمية؟ كل إنجازات الإنسان المادية على مر التاريخ هياكل هشة تذهب مع الريح في لحظة واحدة، ومن ينتظر منها أو فيها خلاصه حتماً سيصاب بخيبة أمل لا تعوض..

هذا هو الوقت المناسب والمثالي لنعرف إلى أي هيكل نتوجه.. لكن لا يكفي معرفة العنوان بل كيف ننتظر؟ سمعان الشيخ كان باراً وتقياً لذلك استطاع أن يرى خلاص الله وطلب أن يتحرر ويُطلق بسلام. ألا تذكرنا صورة سمعان الشيخ بصورة التائب في كرسي الاعتراف عندما يرفع الكاهن يده ويعطيه الحلّة ويحرره من سجن الخطيئة قائلاً له إذهب بسلام…؟

أراد سمعان أن يتحرر من ذاته ليتمتع في رؤية مجد الله، ليعيش الفرح الدائم ويكتمل بالقداسة… وأنت ماذا تنتظر؟

نهار مبارك

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً