لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بريطانيا تحكم بالإعدام على مسيحي!!!

مشاركة
بريطانيا/أليتيا(aleteia.org/ar)يواجه رجل مسيحي قيل أنه تعرض للضرب والتهديد المستمر من قبل متطرفين اسلاميين في باكستان خطر الترحيل الوشيك من المملكة المتحدة.

 

وصُدمت الجماعة الكنسيّة في المملكة المتحدة عند معرفتها ان آشر سامسون، البالغ من العمر ٤١ عاماً، اعتُقل خلال مشاركته في حفل غنائي في سوليهول في ٢٦ نوفمبر.

 

وأبلغ سامسون صحيفة The Independent  انه يشعر بالرعب من امكانيّة ترحيله الى مسقط رأسه في باكستان.

وكان الشاب قد وصل الى المملكة المتحدة في العام ٢٠٠٤ لمتابعة دروس لاهوتيّة لكنّه تقدم بعدها بطلب لجوء بعد أن تلقى تهديدات من متطرفين اسلاميين خلال زياراته لمسقط رأسه.

 

ورفضت السلطات البريطانيّة هذه السنة طلب اللجوء وهو قابع الآن في مركز اعتقال حيث قيل له انه سيُرحّل.

 

وتجدر الإشارة الى ان سامسون وعائلته مشاركون فاعلون في الكنيسة وذلك منذ ١٠ سنوات. وهربت العائلة بأسرها من باكستان بسبب الاضطهاد الديني فأخت له موجودة في نيوزيلندا في حين ان اخان آخران متواجدان أيضاً في المملكة المتحدة.

 

وقال سامسون: “أبكي كلّ يوم، أشعر بالكآبة. انها فترة الميلاد وأشتاق لعائلتي – ربما لن أراهم بعد اليوم!”

 

ويقول كاهن الرعيّة التي يقصدها سامسون ان ما من مؤشرات مقلقة تبرر اعتقاله خاصةً وانه معتقل في مكان يبعد ساعتَين عن رعيته ولا يستطيع أحد من جماعته زيارته خاصةً في هذه الفترة من العام. وأضاف: “من المعيب أننا بلد مسيحي ولا نستطيع مساعدتهم ومن المعيب انه سيُضطر الى العودة الى مسقط رأسه حيث خطر الاضطهاد داهم.”

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.