أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ملفت ما قاله الرئيس اللبناني عن يسوع

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) يمرّ لبنان في فترة حرجة من تاريخه الحديث، البعض يرى انّ البلد “طار”، البعض الآخر لا يعير اهتماماً لهذا الأمر وما زال يعمل لخلاص لبنان.

اختار النواب اللبنانيون العماد ميشال عون لقيادة سفينة البلاد، كثيرون يعوّلون عليه، آخرون لا، وبعيداً عن السياسة، يبقى يسوع الحامي الوحيد، ملك ملوك العالم، من يلجأ اليه، لا يمكن ان تغرق السفينة فيه.

آذار 2017، كان لأليتيا هذا الحوار الخاص مع الرئيس ميشال عون في روما، يومها سألت اليتيا عون:

ماذا يعني يسوع لفخامتكم؟

 

كان جواب عون:

“بالنسبة إلي السيد المسيح هو الثائر الأول في التاريخ ويمكن أن يكون الوحيد، لأنه غيّر مجرى العالم.

المسيحية جاءت على العالم كفكر كوني وقت كانت اليهودية اول ديانة سماوية واعتبر اليهود ان الله لهم وحدهم.
وصايا الشريعة جاءت بالنهي: “لا تحلف باسم الله بالباطل” مثلاً، أما المسيح فقد جاء ليعمم الله، لم يجعل المسيح الله إلهاً خاصاً إنما جعله إلهاً للجميع.

لا ينتبه الناس أن شريعة موسى ليست هي وصايا السيد المسيح، وهناك أمثلة كثيرة على ذلك.

قالت الشريعة: “لا تحلف باسم الله بالباطل”، أما المسيح فلم يقل هذا، بل قال “ليكن كلامكم نعم نعم ولا لا”.

لم يقل المسيح “لا تقتل”، بل قال: “أحبوا بعضكم بعضاً”. القتل هو سلوك سلبي، أما المحبة فهي العلاقة الاساسية بين البشر.

لم يقل “لا تزن”، با قال: “من نظر الى امرأة واشتهاها فقد زنى بها في قلبه”. تعاليم المسيحية ايجابية للانسان، أعطته الدليل لما عليه القيام به، وليس ما ليس عليه القيام به.

لم يقل يسوع “لا تسرق”، بل قال: ” اذهب وبع كل ما لك”.

لم يقل يسوع “لا تشهد بالزور”، لم يقف متفرجاً بل قال: “جئت إلى العالم لأشهد للحق”.

هذه هي المسيحية بالنسبة إلي، و اذا كانت شريعة موسى تكمن فقط في “عدم اعتداء”، فان الرسالة  المسيحية هي رسالة سلام للعالم كله، هناك فرق بين الإثنتين، والمسيحية أوجدت السلام بين العالم”.

فليحم يسوع لبنان والقيمين عليه، وليحمي رئيسه وجميع المخلصين.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.