أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

عالجوا القاتل الصامت بعيداً عن الدواء

مشاركة
روما/أليتيا(aleteia.org/ar)القاتل الصامت، مرض خطير يصيب جسم الانسان. كثيرون يتعايشون معه بتناول الدواء، والتخفيف من التعصيب والقلق، ولكن وبالرغم من اتباع هذه الخطوات، يبقى اتباع حمية غذائية ضروري، والأهم، ممارسة الرياضة بشكل منتظم.

فالتمارين الرياضية فعالة جداً وقد يأتي يوم ويطلب منك طبيبك وقف الدواء الذي كنت تتناوله، ولكن لا يمكن وقف أي دواء من هذا النوع من دون الرجوع الى الطبيب.

القاتل الصامت، ليس إلّا ضغط الدم الذي يعاني منه الملايين، يمكن أن يكون هذا المرض وراثياً، أم ينتج عن تناول الطعام غير الصحي، عدم ممارسة الرياضة، وأسباب اخرى طبعاً.

وجمع الباحثون بقيادة الأكاديميين في كلية لندن للاقتصاد وجامعة ستانفورد في الولايات المتحدة، نتائج 391 تجربة شملت 39700 مريض. ووجد الباحثون أن مجموعة من تمارين التحمل، مثل المشي والركض وركوب الدراجات والسباحة، وتمارين المقاومة، مثل رفع الأثقال، فعالة في خفض مستويات ضغط الدم إلى المستويات الصحية لدى المصابين بالمرض. والمهم، المثابرة على التمارين لأن التوقّف عن ممارسة الرياضة سيؤدي حتماً الى تناول الدواء مجدداً.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً