أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنجيل اليوم: ” من منكم بلا خطيئة فليرمها بأول حجر”

pixabay.com
مشاركة

انجيل متى ٨ / ١ – ١١

“أمَّا يَسوعُ فخرَجَ إلى جبَلِ الزَّيتونِ. وعِندَ الفَجرِ رَجَعَ إلى الهَيكَلِ، فأقبَلَ إلَيهِ الشَّعبُ كُلُّهُ. فجَلَسَ وأخَذَ يُعَلِّمُهُم. وجاءَهُ مُعَلِّمو الشَّريعةِ والفَرِّيسيُّونَ با‏مرأةٍ أمسَكَها بَعضُ النـاسِ وهيَ تَزني، فَاوقفوها في وَسْطِ الحاضرينَ، وقالوا لَه يا مُعَلِّمُ، أمسَكوا هذِهِ المَرأةَ في الزِّنى. وموسى أوصى في شَريعتِهِ بِرَجْمِ أمثالِها، فماذا تَقولُ أنتَ، وكانوا في ذلِكَ يُحاوِلونَ إحراجَهُ ليَتَّهِموهُ. فا‏نحَنى يَسوعُ يكتُبُ بإصبَعِهِ في الأرضِ. فلمَّا ةألحُّوا علَيهِ في السُّؤالِ، رفَعَ رأسَهُ وقالَ لهُم مَنْ كانَ مِنكُم بِلا خَطيئَةٍ، فَليَرْمِها بأوّلِ حجَرٍ. وا‏نحنى ثانيَةً يكتُبُ في الأرضِ. فلمَّا سَمِعوا هذا الكلامَ، أخذَت ضَمائِرُهُم تُبكِّتُهُم، فخَرجوا واحدًا بَعدَ واحدٍ، وكِبارُهُم قَبلَ صِغارِهِم، وبَقِـيَ يَسوعُ وحدَهُ والمرأةُ في مكانِها. فجَلَسَ يَسوعُ وقالَ لها أينَ هُم، يا ا‏مرأةُ أما حكَمَ علَيكِ أحدٌ مِنهُم، فأجابَت لا، يا سيِّدي فقالَ لها يَسوعُ وأنا لا أحكُمُ علَيكِ. إذهَبـي ولا تُخطِئي بَعدَ الآنَ”.

التأمل: ” من منكم بلا خطيئة فليرمها بأول حجر”

تضع الكنيسة أمامنا مشهدا ميلاديا وانسانيا وبطوليا بامتياز للتأمل به وأخذ العبرمنه لحياتنا.
– الله لا يريد موت الخاطئ مهما كانت خطيئته، بل يريد أن تكون له فرصة جديدة لحياة مشرقة ومتجددة.. انه الميلاد.

– أراد علماء اليهود والكتبة أن يطبقوا الشريعة التي تقضي برجم الزانية حتى الموت، أما يسوع فكان له رأي آخر لم يخطر على بالهم ولا على بال من سبقهم، كان لديه حل آخر لا يشبه الا قلبه الحنون الذي لا يغلق بابا أمام أحد…انه الميلاد .

– معلمو الشريعة والكتبة أمسكوا بالضعيف وتركوا القوي، لأن هذه المرأة لم تكن تزني لوحدها، أما يسوع فقد حنى عليها ونشلها من ظلمة البشر والقبور…انه الميلاد.

– أراد اليهود بكل قوتهم أن يحرجوا يسوع ليخرجوه ويقتلوه، فلو قال لهم لا يجوز رجم الزانية، لكانوا رجموه هو.. لكنه أسقط الحجارة من قلوبهم قبل عيونهم ومن عيونهم قبل أيديهم.. انه الميلاد.

– الزانية ترجم، هذا حكم القانون والعرف والشريعة، انه الحكم المسبق على الاخرين الذي يشعل الحروب في الاذهان دون مبرر، أما يسوع  فتخطى الاحكام المسبقة والاتهامات الجاهزة والمعلبة على الاصدقاء والزملاء والجيران والاقارب،  قلع الشر من جذوره… انه الميلاد.

– انحنى يسوع يكتب تشخيصا لواقعنا البشري المريض، انحنى يكتب وصفة طبية عجيبة فيها دواء وحيد مجاني اسمه “الرحمة” فقط لا غير… انه الميلاد.

– رفع رأسه وقال واثقا: من منكم بلا خطيئة؟؟ سؤال أعاد كل انسان الى ضميره… لم تعد الزانية هي المرأة الوحيدة الخاطئة، بل الجمع كله. فتحول مشهد الرجم الوحشي الى عرس خلاص… انه الميلاد.

– أين هم ؟ لقد ذهبوا مع الريح، بعد أن كانت الساحة لهم والقوة عندهم والسلاح بيدهم والحكم بالموت أمر محتوم…  تغير كل شيء، فرغت الساحة من الظلم بكلمة واحدة من سيد الساحات الذي أعطى الحكم النهائي:” اذهبي ولا تعودي للخطيئة بعد الان” .. عالج المرض فشفي المريض.. انه الميلاد.
ميلاد مجيد

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً