Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

الله يرحمك يا بيّي هيك وصّيتني ويا ريت سمعت منّك قبل ما تموت

pixabay

تانيا قسطنطين - أليتيا - تم النشر في 21/12/18

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)مات أبي وما زالت كلماته تنبض في داخلي، وصيّته لي ما زالت تتردّد في أعماق قلبي وكأنّه حيّ يرزق اسمعه يكرّرها.

لطالما كنت ناشطة في حقل السياسة وكنت “حاملة السلّم بل عرض”، أعارض جميع الذين لا يتبنّون أفكاري، اقاتل “عل طالع وعل نازل”، أشارك في جميع التظاهرات، ارفع صور الزعيم، تركت جامعتي لسنتين معتقدة انّ دعمي “الزعيم” سؤدّي حتماً الى استقرار البلد وبالتالي يعود كل شيء على ما يرام. لا بدّ من التضحية، التضحية لسنتين، التضحية لسنين، ستؤدي حتماً الى نجاح “خطّتنا السياسي”.

في تلك الفترة، نزل اللبنانيون الى ساحات التظاهرات والمناداة بالحرية، آخرون اعتصموا ونزلوا أيضاً لأهداف أخرى.

في تلك الفترة، عاش لبنان على اصوات المتفجرات، على اخبار الاستشهاد، على الدم.

ثرت أكثر فأكثر، شجّعت رفاقي على ذلك، “خانقت العالم” في سبيل الهدف الذي كنت اتظاهر من أجله، واعتقدت أنّ بعض الدول ستحرّك اساطيلها وطياراتها في سبيل القضية التي أؤمن بها.

اليوم، أبي لم يعد موجوداً إلّا في صلواتي، روحه ما زالت معي أمّا جسده فبعيد، لكنّ كلماته ما زالت ترافقني.

قالها، “عند تغيير الأمم احفظي رأسك يا بنتي”، صداها يذكّرني بكلمات يسوع “مرتا مرتا تهتمين بأمور كثيرة والمهم واحد”.

لم يأت يسوع ليقاتل الرومان، لم يأت كزعيم سياسي، لم ينطق بكلمة واحدة غير المحبة، أتى لينقذنا من ضلالنا، من أنانيتنا، من أفكارنا الخاطئة وايديولوجياتنا العقيمة.

اليوم، أندم على الساعات والسنين التي هدرتها على قضايا سياسية لا طعم لها، عاديت الكثيرين، واليوم بعد أن تركت العمل السياسي، عاداني رفاقي ظنّا منهم أني خائنة…غريب، اليوم يعاديني المجتمع كله، لكني سعيدة بمسيرتي الجديدة مع يسوع، بعيداً عن حب زعيم والتصفيق له.

نعم، العمل السياسي عمل سامٍ اذا ما ارتبط بالأصول الحقيقية للسياسة، أن تعمل وتوصل أهدافك ضمن الاطر الديمقراطية، ليس أن يصل ابن الزعيم الى الحكم أو يبقى ذاك الزعيم على كرسيه الى الابد، يغتني، يتنعّم، وأنت تصفّق كلما غيّر اسلوبه وخطابه، المهم أن يبقى الزعيم على كرسيه وأن تبقى أنت في فقرك تعيس.

“عند تغيير الأمم احفظ راسك”، بيبيعوك وما حدن بيسأل عنّك، “ما شفت مين مات”؟

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً