Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

رمى القربانة على الأرض وداسها وهرب...ماذا يحدث في الكنائس؟

CORPUS DOMINI

Antoine Mekary | ALETEIA

توم هوبس - أليتيا - تم النشر في 20/12/18

امريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) يعد أحد أصدقائي من ولاية كونيتيكت بطلا إذ حاول حماية قربانة مقدسة من التدنيس.

من المهم ان نعرف مدى اهمية القربان المقدس وقيمته، فهو يتعرض للهجوم اليوم اكثر من اي وقت مضى.

وفي وقت سابق من هذا العام، تم تخريب كنيسة اسكتلندية وتم تدنيس القرابين فيها. وقد اقدم الإرهابيون ايضا على القيام بامر مشابه في الفلبين وفرنسا. وقد تمت تبرئة المخرب الاسباني.

والسؤال يبقى: لما يريد الناس الاعتداء على القرابين؟ لأسباب عدة. قبل 10 سنوات، حرّض استاذ من منيسوتا على تدنيس القرابين المقدسة عبر مدونته المشهورة بغية اظهار ان المعتقدات الدينية لا تستحق أي احترام. ويهاجم عبدة الشيطان القرابين عمدا بسبب اهميتها، وغالبا في القداديس السوداء. وفي إحدى المرات، جعلهم الشيطان يقومون بتدنيس القربان بشكل علني في أوكلاهوما سيتي. ولكن، أحبطت محاولة مماثلة في جامعة هارفرد.

وتؤمن الكنيسة بأن القرابين ليست خبزا بل جسد يسوع المسيح. وهذا يعني ان الله بحد ذاته معنا، بحسب القديس توما الأكويني الذي تحدث عن هذه الهبة العظيمة.

وثمة العديد من القديسين الابطال الذين قدموا حياتهم من اجل القرابين المقدسة. نذكر منهم القديس تارسيسيوس الذي كان يبلغ من العمر 12 عاما عندما كان ياخذ القرابين الى السجناء؛ وذات مرة، حاولت مجموعة من الاولاد سلبها منه، فأبرحوه ضربا حتى الموت. وكذلك نذكر القديس هياسينت البولندي الذي تحدى هجوما على الدير لينقذ القربان المقدس وتمثال مريم العذراء.

وبدأت قصة صديقي فيل عندما كان في قداس يوم السبت حين لاحظ رجلين وهما يبحثان عن مقعد خلفي. لم يظهرا وكأنهما من رواد الكنيسة، فبدآ بالتحدث وإصدار الاصوات المزعجة والسخرية بصوت مرتفع. ذهب فيل لتناول القربان وعاد الى معقده وانتظرهما ليتأملهما وهما ينالان الافخارستية.

ولاحظ ان احدهما اخذ قربانة ووضعها في جيب صدره. وبدلا من العودة الى مقعده، توجه نحو الخارج. فلحق صديقي به حتى واجهه وقال له: “اعطني القربانة!”، فأجاب اللص بصوت خبيث: لا يمكنك ان تجبرني”. فأمسك فيل بقبضاته وقال له مرة اخرى: “اعطني القربانة!”.

فرمى اللص القربانة على الارض، وداس عليها وهرب. ويقول فيل: “كان ربي يطلب مني المحاربة من أجله”.

عندما يكون هناك شيئا ثمينا، تقوم باي شي لتحميه. وهكذا يفعل الله.

القرابين المقدسة تحتاج إلى مدافعين في ظل تعرضها للهجوم!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً