Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
الكنيسة

الكنيسة لإلكن مش ليلّي سرقها منكم

pixabay

الأب ثاوذورس داود - أليتيا - تم النشر في 18/12/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) الميلاد الحقيقي

ميلاد المسيح….. يعني إنو المسيح هو المعني الأول بالعيد ومش  نحن .

بكفّي عاملين من حالنا مركز العيد ومركز الدني.

الميلاد هو بداية المصالحة الكبرى ، بداية المصالحة بين السما والأرض يلي بتكتمل بالصليب والقيامة.

ما فيك تعيّد الميلاد قبل ما تصالح المسيح حتى تقدر تتصالح مع نفسك.

ما فيك تعيد انت وزعلان مع خيّك

ولا مع جارك

ما فيك تعيّد وانت بتكره حدا او حامل حقد تجاه حدا حتى لو كان عدوك.

إنه ميلاد المسيح يلي انتو لبستوه بالمعمودية يلي خلقتْ فيك انسان جديد بفكر بطريقة جديدة ما بتشبه طرق البشر والأمم. ما فيك تعيّد الميلاد وإنت مش حامل هم إنو في إنسان إنت بتعرفو بعد ما عرف المسيح وإنك مش عم تحبو وعم تشتغل عليه انك تجيبو للنور وللخلاص.

الميلاد مش برنيطة حمرا ومهرّج اسمو بابا نويل وعجقة وهدايا ومصاريف وولائم.

الميلاد مش احتفالات الأغنياء بالأكل والشرب والحفلات والهدايا الغالية هو احتفال بتكريم الفقير وتلبيسه وإطعامو. الفقير المرمي بالشوارع او بردان ببيتو او من حسرتو وكرامتو ما عم يتجرأ يطلب ثمن هدية لإبنو أو ثمن مازوت يتدفى. الله مش ضد الأغنياء.  الله ضد عبيد المال.

خود ابنك وروح عالشوارع والأزقة بهاليوم ووزعوا أكل للجوعانين وتياب للبردانين وحب للمتروكين. فرجيه لابنك إنو في أشياء بهالدني أغلى من المال والهدايا وأغلى من apple 8 و apple 10 وهالأغلى هو الانسان صورة الله.

إمسكو بإيدو وخدو على مآوي العجزة يلي نسيوهم اولادهم لأنهم انشغلوا بالدني وامورها. امسكو وخدوا على مغارة المياتم فرجيه وين بعدو المسيح مرذول ومش مسموح إلو يكون جزء من العالم.  خدو وفرجيه ربّو الحقيقي المتروك، البردان والحزين.

قلو شو معنى الذهب والبخور والمُر  وقلو لأبنك إنو ملك ومش عبد لا لهيرودس الجديد ولا  فرعون الجديد ان كان ديني او سياسي او مادي او تكنولوجي. قلو انو حر. حر. حر بالمسيح.

الميلاد هو الكرامة والجرأة اننا نشهد لإله صار بشر كرمال البشر يصيروا آلهه.

الميلاد مش لنهدي  بعضنا هدايا بل لنهدي المسيح  الساكن في قلوب الفقراء ويلي قال :” كل ما فعلتموه بأحد اخوتي هؤلاء الصغار فبي فعلتم.”

ايمتى رح نوعى ونكبر بالقامة والمحبة والتواضع. أيمتى رح ننضج لنفهم شو معنى العيد، صاروا تقريباً ٢٠٠٠ سنة وبعدنا بنجتّر الفراغ وعبادة الوثن وبعدنا بنضحك على الله وعلى حالنا.

كل هالعمر يلي عم ينصرف حتى نشتري سعادة كاذبة عم يروح ضيعان

الميلاد مش انو نروح عالكنيسة الْيَوْم ونفلت على راس السنة وننط ونجّن ونِسكَر.

روحوا عالكنايس عبّوها، روحو بإيمان وتوبة وتواضع، في كهنة قديسين ناطريكن   فتشوا عليهم، أنتو تعزيتهم و فرحهم بعد الله. الكنيسة لإلكن، مش ليلّي سرقها منكم. صلوا، رتلوا وتصالحوا مع الله ومع بعضكم واشكروا الله على طول أناته وعطاياه المنظوره والغير منظورة واشكروه عالصحة وعالشمس وعالمطر وعالرحمة.

حرام يمر المسيح كمان مرة وابواب نفوسكم وبيوتكم مسكرّة، يمكن ما يكون عندكم فرصة سنة الجايي، حرام يمر المسيح وما يلاقي بيت يولد فيه.

وإذا مش قادرين تعيدوا كمسيحيين حقيقيين لا تحتفلوا بأعياد ميلاد وثنية تعبدوا فيها المال ونفوسكم.

سامحوني ………

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الكنيسة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً