لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أفضل إعلان ميلادي للعام ٢٠١٨ أو ربما الأفضل على الإطلاق

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) في حال لم يجعلك هذا الاعلان تبكي فهو سيجعلك ترقص لا محالة!

 

دائماً ما يكون تقييم الاعلانات الميلاديّة دقيقاً إذ تكون التوقعات عاليّة خاصةً وان المناسبة هي من الأهم إن لم تكن الأهم في العالم.

 

وفي خضم جلبة وفوضى التسوّق وغاياته غير الميلاديّة والقلق المترافق والإنفاق، يأتينا هذا الاعلان بالفرح من مكان لا نتوقعه.

 

يُسلط هذا الاعلان المؤثر لشركة الاتصالات الفرنسيّة Bouygues الضوء على الرابط بين الأب وابنه من ميلادهما الأوّل معاً وصولاً الى سن الرشد. ويكرم هذا الاعلان محبة الأب والآباء التي هي في نهاية المطاف جوهر الميلاد.

 

“نكتشف ان كلّ ما تبقى غير مهم وغير جوهري باستثناء الآتي: أب، طفل، محبة. وبعدها، نقول جميعنا عند النظر الى أبسط الأمور: “كيف لم ندرك ذلك منذ وقت طويل؟ ألم يكن ذلك متجذراً في ظل كلّ ما نقوم به؟”

 

القديس البابا يوحنا بولس الثاني، “أفكار حول الأبوة”

 

أفضل اعلان ميلادي للعام ٢٠١٨ أو ربما الأفضل على الاطلاق

 

في حال لم يجعلك هذا الاعلان تبكي فهو سيجعلك ترقص لا محالة!

 

دائماً ما يكون تقييم الاعلانات الميلاديّة دقيقاً إذ تكون التوقعات عاليّة خاصةً وان المناسبة هي من الأهم إن لم تكن الأهم في العالم.

 

وفي خضم جلبة وفوضى التسوّق وغاياته غير الميلاديّة والقلق المترافق والإنفاق، يأتينا هذا الاعلان بالفرح من مكان لا نتوقعه.

 

يُسلط هذا الاعلان المؤثر لشركة الاتصالات الفرنسيّة Bouygues الضوء على الرابط بين الأب وابنه من ميلادهما الأوّل معاً وصولاً الى سن الرشد. ويكرم هذا الاعلان محبة الأب والآباء التي هي في نهاية المطاف جوهر الميلاد.

 

“نكتشف ان كلّ ما تبقى غير مهم وغير جوهري باستثناء الآتي: أب، طفل، محبة. وبعدها، نقول جميعنا عند النظر الى أبسط الأمور: “كيف لم ندرك ذلك منذ وقت طويل؟ ألم يكن ذلك متجذراً في ظل كلّ ما نقوم به؟”

 

القديس البابا يوحنا بولس الثاني، “أفكار حول الأبوة”

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.