Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

متى تم الاحتفال بعيد الميلاد لأول مرة؟

Waiting For The Word | CC BY 2.0

فيليب كوسلوسكي - أليتيا - تم النشر في 17/12/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) لا يحدد الإنجيل تاريخ ميلاد يسوع لكنه يعطينا بعض التلميحات.

يحتفل المسيحيون، منذ القرنين الرابع والخامس، بميلاد يسوع المسيح يوم ٢٥ كانون الأول إلا أن العلماء يشككون في ما إذا كان التاريخ دقيقا. لا تُشير الأناجيل إلى تاريخ محدد لكن تعطي بعض العناصر للإجابة.

يُعطينا القديس لوقا أكبر قدر من المعلومات بشأن ميلاد يسوع.

“وفي تلك الأيام، صدر أمر من أوغسطس قيصر بأن يكتتب كل المسكونة. وهذا الاكتتاب الأول جرى إذ كان كيرينيوس والي سورية. فذهب الجميع ليكتتبوا، كل واحد في مدينته. فصعد يوسف أيضا من الجليل من مدينة الناصرة إلى اليهودية، إلى مدينة داود التي تدعى بيت لحم، لكونه من بيت داود وعشيرته،…. فولدت ابنها البكر وقمطته وأضجعته في مذود، إذ لم يكن لهما موضع في المنزل”. (لوقا ٢: ١ – ٤، ٧).

ويُشير بعض العلماء إلى أن تواجد الرعيان مع قطعانهم خلال الليل يشير إلى أن تلك الفترة كانت فترة موسم ولادة النعاج في الربيع. إلا ان الرعيان غالبا ما يتواجدون مع قطعانهم في العراء ليلا في كل فترات السنة وبالتالي فإن هذا الدليل لا يشير حكما إلى موسم معين من مواسم السنة.

أما الدليل الأهم فهو مرتبط بالنجمة فوق بيت لحم. نقرأ في انجيل متى ما يلي: “ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية، في أيام هيرودس الملك، إذا مجوس من المشرق قد جاءوا إلى أورشليم قائلين: “أين هو المولود ملك اليهود؟ فإننا رأينا نجمه في المشرق وأتينا لنسجد له”. (متى ٢: ١ – ٢).

ويُقدر علماء الفلك عند مقارنة الأحداث التاريخية والبيانات الفلكية المرتبطة بنجمة بيت لحم بأن يسوع ولد بين ٩ آذار و٤ أيار من العام ٥ قبل المسيح.

ويشير آخرون إلى أنه وفي ١٧ حزيران من العام ٢ قبل المسيح، كان كوكبي الزهرة وزحل قريبيَن من بعضهما البعض وكأنهما “شعاع نور واحد”.

وبغض النظر عن ما قد يشير إليه علم الفلك، فإن النجمة فوق بيت لحم كانت عجائبية وظاهرة فائقة للطبيعة. ينفي ذلك كل ما تقدم ما يعني بالتالي أن تاريخ ولادة المسيح قد يكون أي يوم من أيام السنة.

في النهاية، قد لا نعرف أبدا تاريخ ميلاد المسيح الدقيق لكن الأهم هو حقيقة التجسد ومجيء يسوع على الأرض ليعطينا السلام. غير ميلاد المسيح العالم وعساه يغير قلوبنا في كل مرة نحتفل به.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
عيد الميلاد
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً