Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

كيف تعلمت العيش مرة أخرى بعد أن فقدت ابنتي البالغة من العمر 13 عامًا إنه أسوأ ألم يمكن أن يتحمل إنسان لكن هناك طرقًا لحب الحياة مرة أخرى

أليتيا - ليديا كيركلاند - تم النشر في 17/12/18

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) فقدت ابنتي برايانا في 24 شباط/ فبراير من العام 2013. كانت مريضة وأخذتها إلى المستشفى في 23 شباط/فبراير من العام 2013. أخبرني الطبيب أنها مصابة بفيروس قائلًا إنه من الممكن أن نعود إلى المنزل على ان أحرص على عدم إصابة جسدها بالجفاف.

قال لي إنها بخير وأنها ستتحسّن. كان تشخيصه خاطئًا. في صباح اليوم التالي وجدت ابنتي ميتة في غرفة نومها. لقد تم اكتشاف أنها مصابة بداء السكري من النوع الأول. كانت برايانا تبلغ من العمر 13 عامًا.

القول بأنني كنت مدمرة لا يكفي لوصف حالتي في ذلك الوقت. كنت في حالة من العذاب. كنت غاضبة من الله لأنه سمح بحدوث ذلك. كنت غاضبة من العالم لأن عجلته ظلت مستمرة. كنت غاضبة من الأصدقاء والعائلة لأنهم عجزوا عن فهم ما أمر به. كنت غاضبة من نفسي أيضًا لأنني لم أتمكن من إنقاذ طفلتي. يعلم الجميع أن فقدان الطفل هو أسوأ ألم يمكن لأي شخص تحمله. إضافة إلى ما تقدم فإن رؤية طفلك الآخر يحزن على شقيقته يجعلك تشعر بأنك عاجز أكثر.

بعد وفاة برايانا وجدت قصيدة كانت قد كتبتها في وقت سابق. في هذه القصيدة تحدثت عن ملء دلاء الآخرين. وتقول إنه لا ينبغي أن يكون هناك دلو فارغ لأننا جميعا لدينا ما نمنحه. بعد مرور عام على العثور على هذه القصيدة وقراءتها مراراً وتكراراً قررت أن أبدأ جمعية خيرية باسمها “تعبئة الدلاء لبرايانا”. تساعد المؤسسة الخيرية الآباء الذين عانوا من فقدان أطفالهم من خلال المساهمة في تكاليف الجنازة. قررت الاستمرار في ملء دلاء الآخرين من حيث توقفت برايانا.

كان هناك الكثير من الحالات الأخرى التي دخلت فيها بمجادلة مع الله حتى بعد بدء العمل الخيري. لكن في مرحلة ما حدث تحول في حياتي. لا أستطيع أن أخبركم ما سبب هذا التحول أو متى حدث بالتحديد. جل ما اتذكره هو أنّي لم أكن أشعر بالغضب.

توقفت عن إلقاء اللوم على كل الآخرين (الله أو الطبيب والعالم أو حتى نفسي). لن أقزل إن ما حدث يعني قبولي بموت طفلتي ولكن أفترض أنني بدأت أسير مع الحزن بدلاً من الفرار منه.

هناك الكثير من الأشياء التي ما زلت أتعلمها عن الحزن. أعتقد أنها عملية تعلم تستمر للأبد. برغم تعلمي الكثير هناك شيء واحد تعلمته وأعتقد أنه بدل حياتي وهو أنه هناك دائمًا أمل مع الله. فإن الله يزودنا بقوة غير مستغلة في أغلب الأحيان وأكبر من منطقتنا والتي تمنحنا القدرة على الاستمرار.

يمكن العثور على قوة الحب ومنظور جديد للحياة وسط الحزن إذا كنتم تبحثون عن ذلك. تتعلمون الامتنان لما تبقى لكم من وقت. تدركون أن كل هذه الأشياء المادية في العالم لا تعني أي شيء. تدركون أنكم ما زلتم هنا وأنكم أكثر قوة مما تعرفون وهناك من يحتاج إليكم. إذا سمحتم بذلك يمكنكم المساهمة في شفاء الآخرين وكذلك شفاء أنفسكم.

نحن الذين فقدنا أطفالًا نفهم حقاً معنى الحب الذي لا يموت. نحن نعلم أن أفضل الأشياء في الحياة هو الحب المجاني والحر والفرح وراحة البال والعائلة والأصدقاء. وأن الحياة نفسها تعطيك الفرصة لتكون نورًا لشخص آخر.

كما نجح أطفالنا بترك بصماتهم في حياتنا يمكننا ترك بصمتنا في حياة الآخرين أيضًا.

كونوا شجعانا وتحلّوا بالصبر مع أنفسكم وستتمكنون من النهوض مرة أخرى.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً