Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

اللبنانيون منقسمون... حتى على الإملاء!

السياسة - تم النشر في 17/12/18

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في ظلّ كل ما تعانيه اللغة العربية من تحديات وجودية، يأتي الحدث اللغوي السنوي “إملاؤنا لغتنا” برعاية الإعلامي الأكاديميّ بسام براك، كمحاولةِ إنعاشٍ لقلبٍ قواعديّ ينازع التوقف في مجتمعٍ آثر التنكيل باللغة وثوابتها.

لكن أن يشكّك بعض الأكاديميين بدقة هذه المسابقة، ويتهمها بتجاوز خطوط الإملاء الحمر، فهذه “إشكالية” يجب التوقف عندها.

مسابقة “إملاؤنا لغتنا” تجاوزت خطوط الإملاء الحمر

نشر أستاذ الإعلام الجامعي معين رحال على صفحته الخاصة على موقع التواصل “فايسبوك” ما يلي: “ورد في نص مسابقة الإملاء التي تحييها الجامعة الأنطونية عبارة كأني بكم رهباناً… وكان من الواجب أن يقال: وكأني بكم رهبانٌ، وإعرابها في مثل هذه الحال: كأن حرف نصب، والياء زائدة. بك الباء حرف زائد والكم ضمير متصل مبني في محل نصب اسم كأن، ورهبان خبر كأن مرفوع بالضم”.

يوضح رحال منشوره، ويقول: “هدفنا ليس الانتقاد بل تصويب الأمور ضمن نطاقها المعقول، للإضاءة على خطأ إملائي لا يمكنه أن يمر مرور الكرام”. فـ”من غير المعقول وجود عدد كبير من أصحاب الشأن، من متخصصين باللغة العربية والإملاء، ويغفلون عن خطأ إملائي”. ويتساءل: “من هي مرجعية المسابقة، ومن يضع المعايير اللغوية للمباراة، وكيف لخطأ إملائي أن يمرّ في مناسبةٍ تعطي قيمة مضافة للغة العربية”.

خطأ إملائي لا يمكنه أن يمر مرور الكرام

في المقابل، يوضح براك ما حصل لـ”السياسة” ويؤكد أن برهاناً “تنصب مثلما ترفع والنصب هو التأويل الأفضل على  الحالية وأنا قصدت تمييز حالهم. لذلك أعتمد النصب وسأكرره عندما أطبع النصوص كاملة كما أسلفت وسأكتب عبارة العام المقبل علىغرارها منصوبة”.

ويتابع براك: “ألّفت جملة أدبية عن المحامين أظهرتهم شيوخًا ورهبانًا لذلك التأويل هو تمييز ظهورهم وليس أنهم خبر في الجملة. أنا المؤلّف وأعرف ما قصدت… وسأمعن في تكرار هذا التركيب لاحقًا ولاحقًا على أن أحيل الرفع الصحيح كما النصب إلى الحاشية”.

وبين هذين الرأيين، يوضح مرجع لغوي معنيّ أننا “لا يمكن اعتبار التركيبة التي أتى بها الإعلامي برّاك خطأ. فاللغة العربية حيّة وتبيح أكثر من وجه. وعليه هناك قاعدة صريحة تقول إن “رهبان” خبرٌ لـ “كأن”، وقاعدة أخرى تنتهل قوّتها من “التمييز” السياقي على أن يكون الخبر في هذه الحال إما مقدرًا وإما الجملة الفعلية التي أتت بعده”.

اللغة العربية حيّة وتبيح أكثر من وجه

ويؤكد المرجع اللغوي في حديثه لموقع “السياسة” أن “الوجهين لهما من الحياة، إذ يمكن لـ “رهبانٌ” أن تكون خبرًا ويمكن لـ “رهبانًا” أن تكون تمييزًا حتى لو لم يكن مشتقًّا على غرار ما ورد في القرآن الكريم: “هذا بعلي شيخًا”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً