أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من أسبوع مولد يوحنا المعمدان في ١٥ كانون الأوّل ٢٠١٨

مشاركة
 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) السبت من أسبوع مولد يوحنّا المعمدان

 

قالَ الربُّ يَسوعُ (لليهود): “لَوْ كُنْتُ أَنَا أَشْهَدُ لِنَفْسِي لَمَا كَانَتْ شَهَادَتِي مَقْبُولَة. ولكِنَّ آخَرَ يَشْهَدُ لِي، وأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ الشَّهَادَةَ الَّتِي يَشْهَدُهَا لِي صَادِقَة. أَنْتُم أَرْسَلْتُم إِلى يُوحَنَّا فَشَهِدَ لِلحَقّ. وأَنَا لا أَسْتَمِدُّ الشَّهَادَةَ مِنْ إِنْسَان، ولكِنْ مِنْ أَجْلِ خَلاصِكُم أَقُولُ هذَا: “كَانَ يُوحَنَّا السِّرَاجَ المُوقَدَ السَّاطِع، وأَنْتُم شِئْتُم أَنْ تَبْتَهِجُوا بِنُورِهِ سَاعَة. أَمَّا أَنَا فَلِي شَهَادَةٌ أَعْظَمُ مِنْ شَهَادَةِ يُوحَنَّا: أَلأَعْمَالُ الَّتِي أَعْطَانِي الآبُ أَنْ أُتَمِّمَهَا، تِلْكَ الأَعْمَالُ نَفْسُهَا الَّتِي أَعْمَلُهَا، تَشْهَدُ أَنَّ الآبَ أَرْسَلَنِي”.

 

قراءات النّهار: روما ١٠: ١-١٣/ يوحنا ٥: ٣١-٣٦

 

 

 

التأمّل:

 

 

لقد نال يوحنا المعمدان أغلى وأعظم شهادة ممكن أن ينالها إنسان من الربّ يسوع!

حلم ورغبة كل إنسانٍ مسيحيّ هي أن ينال من الربّ الرضى على حياته وسلوكه!

يتطلّب هذا أن يعمل كلّ إنسانٍ منّا على حياته وخياراته كي ينال بركة الربّ وقوّته كي يحقّق متطلّبات دعوته كصورة لله في هذه الدنيا!

ولكن كيف له أن يقوم بهذا؟

أجاب الربّ يسوع عن ذاته قائلاً: “الأَعْمَالُ نَفْسُهَا الَّتِي أَعْمَلُهَا، تَشْهَدُ أَنَّ الآبَ أَرْسَلَنِي”!

هذا هو المعيار الّذي يمكن لأيّ واحدٍ منّا أن يعتمده كي يحقّق في حياته ما حقّقه يوحنّا المعمدان الذّي شهدت له سيرته وخياراته عن أمانته للربّ وبهذا يشكّل مثالاً عمليّاً لنا!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٥ كانون الأوّل ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/X7CaCKHq9er

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.