أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

صورة الجندية اللبنانية على الحدود مع اسرائيل حقيقية أم مفبركة؟

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) جندية لبنانية في مواجهة المواقع الاسرائيلية، مسلحة ببندقية. ساعات قليلة، وتحوّلت الصورة بوست تناقلته بكثافة صفحات وحسابات لبنانية على وسائل التواصل الاجتماعي، مع سيل من التعليقات. هل الصورة تظهر جندية لبنانية في مواجهة المواقع الاسرائيلية على الخط الازرق؟

بحثاً عن الحقيقة، قامت هالة حمصي في جريدة النهار بتدقيق حول الصورة، وتبين انها تخص مراسل تلفزيون “المنار” في منطقة الجنوب علي شعيب. وقد التقط الصورة ونشرها على حسابه في “تويتر” في 11 كانون الاول 2018. “المكان منطقة كروم الشراقي في خراج بلدة ميس الجبل على الخط الازرق، في مواجهة المواقع الاسرائيلية”، على ما يفيد “النهار”.

في ذلك اليوم، كان يقوم بمهمته الميدانية المعتادة، يغطي “انتشار فوج التدخل في الجيش اللبناني قبالة الاجراءات الاسرائيلية في الجهة المقابلة من الخط الازرق، لمنع جنود الاحتلال من تجاوزه”، على ما يقول. ويتذكر: “كانت 5 جرافات اسرائيلية تعمل هناك على استحداث سواتر ترابية خلف الخط الازرق. وقربها، وقفت جنديات اسرائيليات للحماية”.

الى جانب التقاطه صورة لهن يومذاك، التقط ايضا صورة لجندية لبنانية كانت في الموقع على الأرض، “ضمن فوج التدخل في الجيش”، في مواجهة القوات الاسرائيلية. شعيب

على الاثر، نشر صورة الجندية اللبنانية، مرفقة بصورة الجنديات الاسرائيليات، مع تعليق على حسابه في “تويتر”: “عندكن جنديات… وعنا الجندية بألف”.

ردا على سؤال “النهار”، يؤكد مصدر عسكري مسؤول ان “وجود جنديات في الوحدات القتالية في الجيش اللبناني المنتشرة في مختلف ارجاء المناطق، ليس أمرا جديدا. فهن موجودات في الوحدات القتالية على الحدود مع اسرائيل، كما في وحدات قتالية في مناطق اخرى”.

ويفيد ان “قرار ضمّ النساء الى الوحدات القتالية قديم. وقد اتخذ منذ تطوعهن بأعداد جيّدة”. في الارقام، “تطوعت أكثر من الفي فتاة هذه السنة في الجيش. ولان هذا العدد كان جيّدا، عمدت قيادة الجيش الى توزيعهن على مختلف الوحدات القتالية في كل المناطق اللبنانية”.

ويجد ان الزعم انها “المرة الاولى التي توجد أنثى في الجيش اللبناني ضمن عداد افواج مقاتلة على الحدود”، “ليس دقيقا”، خصوصا ان “الجنديات موجودات في كل الوحدات القتالية”.

اما القول بان الجيش اللبناني وضعهن في الوحدات القتالية على الحدود “في مواجهة جنديات في جيش العدو الاسرائيلي”، زعم “غير صحيح، لانهن موجودات في شكل طبيعي في هذه الوحدات الحدودية، كما في غيرها”. وبالتالي، فان توجيه الخبر للايحاء بان وجود هذه الجندية اللبنانية هو في مقابل الجنديات الاسرائيليات “توجيه غير صحيح”، خصوصا ان “الجيش لا يعمل وفقا لهذا المنطق”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً