أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من أسبوع مولد يوحنا المعمدان في ١٤ كانون الأوّل ٢٠١٨

Share

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة من أسبوع مولد يوحنّا المعمدان

 

 

قالَ الربُّ يَسوعُ (لليهود): “بِمَنْ أُشَبِّهُ هذَا الجِيل؟ إِنَّهُ يُشْبِهُ صِبْيَانًا جَالِسِينَ في السَّاحَاتِ يَصيحُونَ بِأَصْحَابِهِم قَائِلين: زَمَّرْنا لَكُم فَلَمْ تَرْقُصُوا، ونَدَبْنا لَكُم فَلَمْ تَنْتَحِبُوا. جَاءَ يُوحَنَّا لا يَأْكُلُ ولا يَشْرَبُ فَقَالُوا: فِيهِ شَيْطان! وجَاءَ ٱبْنُ الإِنْسَانِ يَأْكُلُ ويَشْرَبُ فَقَالُوا: هُوَذَا إِنْسَانٌ أَكُولٌ وشِرِّيبُ خَمْر، صَدِيقُ العَشَّارِينَ والخَطَأَة! ولكِنَّ الحِكْمَةَ تُبَرِّرُها أَعْمَالُهَا!”.

 

 

قراءات النّهار: روما ٩: ٣٠-٣٣ / متى ١١: ١٦-١٩

 

 

 

التأمّل:

 

يطرح إنجيل اليوم مسألةً مهمّة بالنسبة للكنيسة: ما هو الأهمّ، رأي الله أم رأي النّاس؟!

يبيّن لنا الربّ أن آراء النّاس متقلّبة ومتغيّرة ونسبيّة فما قد يعجب البعض قد لا يعجب الآخرين وما قد يرضي قسماً قد لا يرضي القسم الآخر!

الأهمّ بالنسبة إليه هو أن نسعى لإرضائه في حياتنا بغضّ النّظر عن ردّة فعل النّاس تجاهنا!

ولكن، السبيل لتمييز إرادة الربّ، يستند إلى تعمّقنا في كلمة الله وترسيخ بنوّتنا للكنيسة وإلّا سنتعرّض لخطر السير في دروبٍ وسبل أخرى!

نلاحظ في زماننا انتشار موجةٍ تنتقد الجميع باسم التقاليد أو العادات وهو ما يدعونا الربّ للابتعاد عنه خاصّةً إن تناقض مع إرادته ومشيئته أو إن وقعنا في التباسٍ حول ما يجدر بنا أن نتّخذه كخيارات!

ما بين رضى الناس ورضى الله الخيار حتماً واضح وفقاً لإنجيل اليوم!

الخوري نسيم قسطون – ١٤ كانون الأوّل ٢٠١٨

 

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/MfiKYLiU7X8

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.