لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل يمكن استبدال شجرة الميلاد التقليدية بشجرة حمراء اللون؟ لماذا وضعت هذه الشجرة في البيت الأبيض؟

CHRISTMAS
By voloshin311 | Shutterstock
مشاركة
امريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) أثارت “الأشجار الحمراء” التي اختارتها السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترامب لتزيين البيت الأبيض بمناسبة اقتراب عيد الميلاد، الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي. فوصفها البعض بأنها أشبه ب”أشجار الدم”. فيما اعتبر البعض الآخر أن اختيار الأشجار الحمراء له أسس دينية.

وكتب أحد رواد الانترنت: “كان للأشجار الحمراء دلالة مهمة بالنسبة إلى الكنيسة في مراحلها المبكرة. ففي أوروبا الشرقية، كانت الكنائس تطلي الأشجار باللون الأحمر رمزا لدم المسيح وقيامته”.

فتساءل القراء عن حقيقة ما إذا كانت الأشجار الحمراء ترمز فعلا إلى دم المسيح وقيامته، بالعودة إلى تقاليد أوروبا الشرقية.

لكن الإجابة هي أن الادعاءات هذه: لا تمت للصحة بصلة. وقد أكد على ذلك العديد من رجال الدين وعلماء التاريخ والدين وأحد الممثلين عن الكنيسة الأرثوذكسية في أميركا.

وقال الأب جون ماتوسيك إنه ثمة عادة تقام في عيد الفصح وتقوم على صبع البيض المسلوق باللون الأحمر تأكيدا على قيامة المسيح، ولكن هذه العادة لا تشمل أشجار عيد الميلاد.

وقال: “ربما ارتبك مَن كتب هذا القول بين عادة صبغ البيض في عيد الفصح وشجرة الميلاد”.

هذا ولم يأتي البيت الأبيض على ذكر أي علاقة لزينة العيد بأي تقليد مسيحي لأوروبا الشرقية.

وبحسب البيت الأبيض: “إن اختيار اللون الأحمر هو امتداد للخطوط الموجودة في الخاتم الرئاسي الذي صممه آباؤنا المؤسسون، إنه رمز للبسالة والشجاعة”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
جوان جاموس – أليتيا لبنان
أرز لبنان قد ينقرض
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.