Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

كان بعد نص ليل تكيت راسي ع باب المحبسة وصلّيت وبكيت...فجأة رفعت راسي ميلة فوق وهيدا لي شفتو

أليتيا - تم النشر في 12/12/18

بعتم هاك الليل، وكانت والدتي على فراش الموت، تركت غرفة العناية الفايقة وطلعت على عنايا.

كان الطقس كوانين، الجليد على طرقات، والريح شلّعت صدري.

وصلت، رغم اني شكّيت، شكّيت انو التلج يمنعني، إنو خاف من عتم الليل، بس كان الوجع أكبر، وجع عأمي لي كانت عم تروح عهاك من بين إيديّي.

قررت صلّي، مشيت صوب المحبسة، عربشت عل بوابة لكبيرة، وحميت راسي بين ايديّي من برد هاك الليل.

حسّيت المشي ما عاد يوقف، وكأني ماشي طلوع صوب ما بعرف وين، صوت الواويي رجّف عضامي وصرت بدي الصرفة اوصل، ضوّي شمعة، صلّي مسبحتي وارجع لأمّي.

وصلت، كانت الساعة وحدة بعد نص ليل، جمّد الدم بعروقي، عل خوف، عل زمهرير، تكيت راسي عباب المحبسة وبكيت، بكيت كتير.

وفجأة، رفعت راسي ولمحت ميلة فوق صليب الحجر عسطح المحبسة، وشعرت بسلام كبير، ما بعمري شعرت فيه، وحسيت المصلوب عم يعانقني ويقلّي:

يا سامي، إمّك شعلة الايمان لي زرعتو فيك، اذا بقيت معك حبها، غمرها بين ايديك، قلها يا امي بشكرك على محبتك، على كل شي، صل صلاة لي زرعتيها بعروقي من أنا وزغير. واذا صارت بهاك الدني، قلها متل شربل: يا امي بكرا منتلاقى بهاك الدني، بشوفك فوق.

وكمّل وقلّي: خايف من االليل؟ وشربل سنين بعد سنين تجرّب بس تمسّك فيّي، تمسك بالصليب حتى إنو الصاعقة لضربت الدير ما قدرت تهزّ الايمان لي فيه.




إقرأ أيضاً
بعدما اختارت بين الحياة المكرّسة والعلمانيّة… تانيا مخّول: إليكم ما حدث معي في غرفة القديسة رفقا في دير مار يوسف-جربتا!

تعبان من المشي؟ شربل فلح هل ارض وبعد ما مات روي بعرقاتوا ودماتوا حيطان مقبرتو.

عتلان هم البرد؟ شربل ما كان عندو شي يلبسو ويتدفى فيه، تدفى بحرارة الايمان وبالصلاة لفّ ليلاتو.

جدران المحبسة وكل شي حول الدير، بيحكي عن الراهب القديس، منتعلّم من اختباراتوا، منتذكر إنو وحدو يسوع لعل صليب قادر يعطينا السلام لي عم نفقدو بوسط كل تجربة بحقلة هل دني.

رجت لعند إمّي، بوست ايديها، شكرتها ع كل حبة مسبحة صلتها لإكبر، وعدتها إني امشي متل شربل عدرب يسوع، ورغم إنو اليوم صارت إمّي بهك الدني، وعدتها إنو نتلاقى فوق متل ما شربل وعد إمّو.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الايمانعائلة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً