لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كان بعد نص ليل تكيت راسي ع باب المحبسة وصلّيت وبكيت…فجأة رفعت راسي ميلة فوق وهيدا لي شفتو

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) بعتم هاك الليل، وكانت والدتي على فراش الموت، تركت غرفة العناية الفايقة وطلعت على عنايا.

كان الطقس كوانين، الجليد على طرقات، والريح شلّعت صدري.

وصلت، رغم اني شكّيت، شكّيت انو التلج يمنعني، إنو خاف من عتم الليل، بس كان الوجع أكبر، وجع عأمي لي كانت عم تروح عهاك من بين إيديّي.

قررت صلّي، مشيت صوب المحبسة، عربشت عل بوابة لكبيرة، وحميت راسي بين ايديّي من برد هاك الليل.

حسّيت المشي ما عاد يوقف، وكأني ماشي طلوع صوب ما بعرف وين، صوت الواويي رجّف عضامي وصرت بدي الصرفة اوصل، ضوّي شمعة، صلّي مسبحتي وارجع لأمّي.

وصلت، كانت الساعة وحدة بعد نص ليل، جمّد الدم بعروقي، عل خوف، عل زمهرير، تكيت راسي عباب المحبسة وبكيت، بكيت كتير.

وفجأة، رفعت راسي ولمحت ميلة فوق صليب الحجر عسطح المحبسة، وشعرت بسلام كبير، ما بعمري شعرت فيه، وحسيت المصلوب عم يعانقني ويقلّي:

يا سامي، إمّك شعلة الايمان لي زرعتو فيك، اذا بقيت معك حبها، غمرها بين ايديك، قلها يا امي بشكرك على محبتك، على كل شي، صل صلاة لي زرعتيها بعروقي من أنا وزغير. واذا صارت بهاك الدني، قلها متل شربل: يا امي بكرا منتلاقى بهاك الدني، بشوفك فوق.

وكمّل وقلّي: خايف من االليل؟ وشربل سنين بعد سنين تجرّب بس تمسّك فيّي، تمسك بالصليب حتى إنو الصاعقة لضربت الدير ما قدرت تهزّ الايمان لي فيه.

تعبان من المشي؟ شربل فلح هل ارض وبعد ما مات روي بعرقاتوا ودماتوا حيطان مقبرتو.

عتلان هم البرد؟ شربل ما كان عندو شي يلبسو ويتدفى فيه، تدفى بحرارة الايمان وبالصلاة لفّ ليلاتو.

جدران المحبسة وكل شي حول الدير، بيحكي عن الراهب القديس، منتعلّم من اختباراتوا، منتذكر إنو وحدو يسوع لعل صليب قادر يعطينا السلام لي عم نفقدو بوسط كل تجربة بحقلة هل دني.

رجت لعند إمّي، بوست ايديها، شكرتها ع كل حبة مسبحة صلتها لإكبر، وعدتها إني امشي متل شربل عدرب يسوع، ورغم إنو اليوم صارت إمّي بهك الدني، وعدتها إنو نتلاقى فوق متل ما شربل وعد إمّو.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.