لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تضارب بين طبيبي تخدير وتوليد أثناء إجراء عملية ولادة قيصرية داخل غرفة العمليات

NAJPOPULARNIEJSZA EPIDEMIA
Shutterstock
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) الضمير، وحده معيار النزاهة، وهو عطيّة الله لكلّ منّا لتحكيمه وقت الحاجة.

في التفاصيل، شهدت مستشفى الباجور العام بمحافظة المنوفية، مشادة كلامية واعتداء بين طبيبي تخدير ونساء وتوليد أثناء إجراء عمليتي ولادة قيصرية داخل غرفة العمليات ورفض دكتور التخدير إعطاء الجرعات المخدرة للحالتين في الوقت نفسه بالمخالفة للقانون وتعليمات وزارة الصحة التي تمنع إجراء الأطباء لأكثر من عملية جراحية في نفس الوقت بما فيهم أطباء النساء والتوليد وكذلك التخدير، الأمر الذي تطور إلى مشاجرة توجه على إثرها طبيب التخدير إلى قسم شرطة الباجور لتحرير محضر ضد زميله.

وحسب المصري اليوم، تمت إحالة واقعة اعتداء طبيب نساء وتوليد على طبيب التخدير بمستشفى الباجور، إلى النيابة الإدارية بجانب تحقيقات النيابة العامة، مشيرًا إلى أنه تقرر نقل الطبيب محمود عبدالنبي دكتور النساء والتوليد بمستشفى الباجور العام الذي اعتدى على زميلة الطبيب إ إ طبيب التخدير بالمستشفى، وذلك بعد رفض الثاني تخدير حالتي ولادة قيصرية في وقت واحد وذلك بالمخالفة للقانون.

وأشار وكيل الصحة، إلى أن سلوك الطبيب مرفوض وخارج عن النص ولا يمكن أن يقوم به طبيب بحق زميله الذي التزم بمهام عمله، مشيرًا إلى أنه من المتبع عدم إجراء عمليات ولادة قيصرية بنفس الأطباء في الوقت نفسه تحسبا إلى أي أمور طارئة أو مضاعفات تحدث أثناء عملية الولادة القيصرية.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.