Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
نمط حياة

لي صار بهل مدرسة بلبنان وبريستيال ميلادي مش مقبول والخوري ما سكت

CAROLING

Lori Yerdon | USAG- Humphreys | Flickr CC by 2.0

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 10/12/18

لبنان/ أليتيا (ar.aleteia.org). –  بزمن الميلاد المجيد بتكتر الاحتفالات، خصوصاً بالمدارس والرعايا.

اليوم رحنا تنشارك بريسيتال ميلادي، هيك الدعوة بتقول، بمدرسة بنتي وهي مدرسة كاثوليكية عريقة عمرها أكتر من مية سنة. المسرح مزيّن بألوان الفرح، التلاميذ كمان مزينين بزِيّ المدرسة، الأهالي شعشعوا الموبايلات تحضيراً لالتقاط الصور والفيديوهات… أخدنا محلّ استراتيجي تنقدر نشوف البنوت ونصورها.

بلش الريسيتال بقيادة معلمة حقيقةً فنانة، وعازف بيانو أقل ما يقال عنو إنو مبدع، ومن غنيّة ال غنيّة باللغة الفرنسية والإنجليزية أبدعوا التلاميذ، وكل ما خلصت غنيّة قول هلق برتلوا شي ترتيلة ميلادية بلغتنا، أو من ثقافتنا، أو من كنيستنا، أو شي بيشبهنا… خلص الريسيتال الميلادي واستقبلنا البنوت شجعناها وقلنالها الكلمات الحلوين وهي كانت مبسوطة. ولمن سألتها ليش ما رتلتوا شي ترتيلة ميلادية جاوبتني إنو ولو يا بابا رتلنا، قالتلها الوالدة: “هودي غناني مش تراتيل” التراتيل متل: قلبي مهيا مغارة، ليلة الميلاد، سبحان الكلمة، كان يا ماكان، قدوس قدوس قدوس الله، هلل هلل هللويا، يا رعاة خبرونا، أرسل الله إبنه الوحيد…. وفي كتير تراتيل ميلادية منرتلهن بالكنيسة، وصرت أنا رتل أرسل الله، قاطعتني البنوت وقالتلي بحماس:”شو بدك المدام ترتل عربي هي فرنساوية ومابتعرف!!”

قلتلها:”كيف فرنساوية وعيلتها لبنانية من بيت ال…؟؟!!!”

هيك صارت الحفلات الميلادية غريبة عن طقسنا وليتورجيتنا وثقافتنا، نحن مش ضد الثقافة والفنون والآداب العالمية لكن عالقليلة ترتيلة وحدة ميلادية من الليتورجية المارونية أو الأرثوذكسية الشرقية الغنية بتخلي المناسبة أحلى وولادنا بيتعلموا يرتلوا شي بيشبهنا…

بيكفينا غربة… أعراسنا تغرّبت… أعيادنا تغرّبت… أكلنا تغرّب… لبسنا تغرّب… بيوتنا وعاداتنا ولهجتنا ولغتنا وتقاليدنا ومشاعرنا وصلاواتنا تغرّبت…!!!

غرّبنا الميلاد وروح الميلاد بالزينة الخارجية والالعاب والهدايا والتجارة..

غرّبنا كلمات المعايدة والتحية والسلام، غرّبنا الاسامي والمعاني والتهاني والتبريكات، غرّبنا الكنائس والمدارس والمستشفيات والجامعات… صار كل شي مغرّب حتى أسامي الرهبانات.

معقول إسم الرهبانية اللبنانية المارونية، رهبنة القديسات والقديسين من أيطو لحملايا لعنايا لحردين ووادي قنوبين يصير إسمها o.l.m !!! متل إسم شي شركة تجارية أو ماركة عالمية أو حركة إنفصالية أو شي جهاز كمبيوتر. أو الرهبانية اللبنانية المريمية يصير إسمها o.m.m !! والرهبانية الانطونية اللبنانية o.a.m!!! وجمعية المرسلين اللبنانيينo.l.o.l.b!!! وراهبات القلبين الأقدسين s.s.c.c!!! ووو…..

بيكفينا غربة وتغرب، بيكفينا ٱنشلّع ولادنا بين البونجور وصباح الخير بين الهاي والمرحبا، بين التانت ومرت عمي، بين المجدرة والهمبرغر، بين هون وهونيك، بين الهوية الأصلية وباسبور  الغربة….!!!

قولكن ثوب العياري بيدفي؟؟!!!

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
عيد الميلاد
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً