أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

قتلوهم في الجزائر وها هم اليوم يطوّبون على أرضها

PIERRE CLAVERIE
Jean-Michel MAZEROLLE I CIRIC
Pierre CLAVERIE, lors d'une réunion de l'AJIR (Association des journalistes d'information religieuse) à Paris.
Share

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) بمناسبة إعلان تطويب الأسقف بيار كلافيري ورفاقه في الجزائر عصر السبت وجّه قداسة البابا فرنسيس رسالة تمّت قراءتها خلال الاحتفال بالقداس الإلهي كتب فيها تحتفل الكنيسة في الجزائر بفرح تطويب تسعة عشر راهبًا وراهبة شهداء. أتَّحد معكم في رفع الشكر على هذه الأرواح التي بذلت ذواتها بالكامل في سبيل محبّة الله والبلاد وجميع سكانها الذين تتقاسمون معهم الحياة اليومية المتواضعة بروح أخوّة وصداقة وخدمة. إقبلوا مني تشجيعي الأخوي لكي يساعد هذا الاحتفال على شفاء جراح الماضي وخلق ديناميكيّة جديدة للقاء والتعايش في إتباع طوباويينا.

تابع البابا فرنسيس يقول أنا ممتنٌّ جدًّا لرئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، السيّد عبد العزيز بوتفليقة ولمعاونيه لجعلهم ممكنًا على أرض الجزائر الإحتفال بتطويب الأسقف بيار كلافيري ورفاقه ورفيقاته الثمانية عشرة، شهداء الحب الأعظم. كما أريد أن أعبّر عن مودّتي لشعب الجزائر الذي عرف آلامًا كبيرة خلال الأزمة الاجتماعية التي عاش ضحيّة لها خلال السنوات الأخيرة من القرن الماضي.

أضاف الأب الأقدس يقول وإذ نتذكّر موت هؤلاء الضحايا المسيحيين التسعة عشر في الجزائر، يريد الكاثوليك في الجزائر والعالم أن يحتفلوا بأمانة هؤلاء الشهداء لمشروع السلام الذي يُلهمه الله لجميع البشر. وفي الوقت عينه يريدون أن يشملوا في صلواتهم جميع أبناء وبنات الجزائر الذين، وعلى مثالهم، كانوا ضحايا للعنف عينه لأنّهم عاشوا بأمانة واحترام للآخر واجباتهم كمؤمنين ومواطنين على هذه الأرض المباركة. وبالتالي نرفع صلاتنا من أجلهم أيضًا ونعبّر لهم عن تقديرنا.

تابع الحبر الأعظم يقول تُعتبر الكنيسة الكاثوليكية في الجزائر، مع الأمّة الجزائرية بأسرها، وريثة لرسالة المحبّة الكبرى التي قدّمها أحد المعلمين الروحيين من أرضكم القديس أغوسطينوس، وهي ترغب في أن تخدم الرسالة عينها في هذه الأزمنة التي تسعى فيها جميع الشعوب لتحقيق طموحها في العيش معًا بسلام.

وختم البابا فرنسيس بالقول من خلال تطويب أخوتنا وأخواتنا التسعة عشر، تريد الكنيسة أن تشهد على رغبتها في مواصلة العمل من أجل الحوار والتناغم والصداقة. وبالتالي نعتبر أن هذا الحدث الذي لا سابق له في بلدكم سيرسم في سماء الجزائر علامة أخوة كبيرة موّجهة للعالم بأسره. يسعدنا أن يتمَّ هذا الاحتفال في مزار مخصّص للعذراء مريم الحاضرة بشكل خاص في تقليدينا الدينيَّين. لتحمكم وتحرسكم نظرة الطوباوية مريم العذراء الجميلة والطاهرة والمليئة بالنعم.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.