أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

شو عم يصير بمار شربل؟

مشاركة
لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)منذ اللحظة التي بدأت السفر فيها خارج لبنان وأنا أتفاجأ بأمر غاية في الأهمية. غالباً عندما تذكر اسم لبنان تسمع الأمريكيين أو الأوروبيين يحدّثوك عن الحرب اللبنانية الأهلية أم الصراع العربي – الاسرائيلي، بعضهم يذكرون الحمّص والتبّولة، ولكن ما يفاجئني هو ارتباط اسم لبنان باسم القديس شربل.

الشعب الماروني هو الشعب المسيحي الوحيد في العالم الذي ارتبط اسمه باسم راهب، واليوم، يرتبط اسم لبنان باسم القديس شربل.

ليست صدفة أن يذكر اسم لبنان في الكتاب المقدس، وليست صدفة أن يرتبط اسم لبنان اليوم باسم قديس يقود ثورة فعلية في لبنان، ثورة ايمان، ثورة رجاء في ظل ما يشهده لبنان منذ سنين طويلة حتى اليوم من مشاكل اقتصادية، امنية وسياسية وسواها.

تسأل المغتربين اللبنانيين يقولون لك “اشتقت لعنّايا”، هذه العبارة تكفي لتضع النقاط على أهمية العلاقة بين اللبنانيين وقديسهم، واللبنان الذي يريدوه، ولا يكتفي المغتربون بالتعبير عن حبهم لقديس لبنان، بل وصل الأمر الى شعوب ربما لم تزر لبنان يوماً، كالبولونيين الذين بدأوا يصلّون للقديس شربل، أو حتى في روسيا وصولاً الى اليابان والمكسيك  والهند حيث أقيمت المزارات على اسم القديس شربل.

في الوقت الذي يصل فيه الانسان الى مرحلة اليأس والانهيار، يرسل الله قديسين يشجّعون الناس على الصلاة والايمان بالله.

شربل، ليس سوى هذا الراهب الفقير المتواضع  الذي عاش النسك والمحبة واستعمله الله ليكون مثالاً لعالمنا اليوم، عالمنا الغارق في الماديات والفوضى، أرسله الله ليشجّع الناس على البقاء، أو العودة الى لبنان.

شربل، ليس سوى هذا  الفلاح البسيط، حياته لا تشبه حياة كثيرين من المسيحين اليوم الذي يهوون الشهرة والمال، فشربل لم يكن لديه سوى الله ووحده الله يكفيه.

تعالوا نتعلم من شربل، تعالوا نمشي الطريق التي سار عليها، تعالوا نتبع يسوع في عالمنا اليوم، عالم الضياع والموت.

شربل، هو المثال الذي على مسيحيي لبنان ومسيحيي الشرق والعالم التمثّل به، لا الزعيم، ولا الايديولوجيات، ولا المال ولا الشهرة…يمكن لهذه الأمور أن توقظ الرجاء في قلوب البشر.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.