لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

خطير…صورة ليسوع كادت تطيح بعيد الميلاد في الأردن وتوقيف إعلاميين…شاهدوا الصورة

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) أثار نشر صورة مسيئة للسيد المسيح على أحد المواقع الإخبارية في الأردن، موجة من الاحتجاج والجدل.

ورأى البعض في نشر الصورة محاولة إلهاء الشارع عن دعوات الاحتجاج على الممارسات الحكومية لا سيما إقرار قانون ضريبة الدخل.

وكان موقع “الوكيل” الإخباري نشر السبت، صورة تتضمن رسمة العشاء الأخير للسيد المسيح وبجانبها صورة للشيف التركي المشهور بطريقته برش الملح على الطعام، إضافة إلى وسم صورة السيد المسيح على قدم أحد الحضور في الصورة.

وحسب موقع “ارم” أوعز مدعي عام عمان لوحدة الجرائم الإلكترونية بمتابعة القضية والتحقيق في تفاصيلها.

وكان الموقع المحلي، حذف الصورة ونشر بيان اعتذار، أكد فيه أن ما حصل كان خطأً من أحد العاملين في الموقع، وأنه قد تم اتخاذ الإجراء الإداري الذي يستحقه.

وقال في البيان “نشير هنا إلى أنه ومن ضمن المنشورات التي يتم نشرها يوميًّا تم نشر منشور مقتبس من صفحات عربية وعالمية، لم نقصد فيه الإساءة للإخوة المسيحيين في وطننا الغالي، ونؤكد أن المنشور تم تداوله عبر صفحات عربية وعالمية على أساس أنه ثقافي منوع يتحدث عن استمرار الرسم الكلاسيكي حتى وقتنا الحالي” .

وأكد البيان أن من قام بنشر المنشور” لم يكن على دراية كافية بمضمون الصورة، وعلى ذلك تم اتخاذ الإجراء الإداري بخصوص الشخص المعني بعد أن تم حذف المنشور بشكل فوري، إذ إن هكذا صور أو منشورات تخالف سياسة النشر على وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لنا”.

وأثار المنشور غضب الفعاليات المسيحية في الأردن، إذ هدَّد عدد من أهالي الفحيص بإلغاء الاحتفالات السنوية في ذكرى ميلاد السيد المسيح إذا لم تتخذ الحكومة إجراء ضد من “يمارس الفتنة” في الأردن.

 

 

كما أصدرت لجنة متابعة مؤتمر الفحيص، بيانًا أدانت فيه نشر الصورة، مطالبة بمعاقبة المسؤول عن نشرها.

وربطت اللجنة في بيانها بين نشر الصورة المسيئة بالتزامن مع أعياد الميلاد، وما يشهده الشارع الأردني من “احتجاجات مباركة” ضد الفساد وغلاء المعيشة.

وفي تعليقه على المنشور، حذَّر النائب صداح الحباشنة ممن سمّاهم “مثيري الفتن” بين الشعب الأردني الواحد، مشيرًا إلى أن الغاية من ذلك “تمرير قرارات الحكومة الجائرة”، مؤكدًا أخوّة الشعب الأردني مسيحيين ومسلمين .

ويأتي المنشور المثير للجدل، بالتزامن مع احتفال المسيحيين بالأعياد المجيدة، وكذلك حراك شعبي احتجاجي على غلاء المعيشة وعلى السياسات الحكومية، التي يتهمها الحراكيون بالاعتماد على جيوب المواطنين لسد العجز المتأتي من الفساد المالي والإداري في أجهزة الدولة.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً