لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من أسبوع زيارة العذراء لأليصابات في ٨ كانون الأوّل ٢٠١٨

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) السبت من أسبوع زيارة العذراء لأليصابات

 

خَرَجَ يَسُوعُ (من كفرناحوم)، فأَبْصَرَ عَشَّارًا ٱسْمُهُ لاوِي، جَالِسًا في دَارِ الجِبَايَة، فقَالَ لَهُ: “إِتبَعْنِي!”. فَتَرَكَ كُلَّ شَيء، وَقامَ وَتبِعَهُ. وأَقَامَ لَهُ لاوِي وَليمَةً عَظِيمَةً في بَيْتِهِ، وَكانَ مُتَّكِئًا مَعَهُم جَمْعٌ كَبيرٌ مِنَ العَشَّارِينَ وَغَيرِهِم. فَتَذَمَّرَ الفَرِّيسِيُّونَ وكَتَبتُهُم، وَقالُوا لِتَلامِيذِ يَسُوع: “مَا بَالُكُم تَأْكُلُونَ وَتَشْرَبُونَ مَعَ العَشَّارِينَ والخَطَأَة؟”. فأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُم: “لا يَحْتَاجُ الأَصِحَّاءُ إِلى طَبِيب، بَلِ الَّذِينَ بِهِم سُوء. مَا جِئْتُ لأَدْعُوَ الأَبْرَار، بَلِ الخَطَأَةَ إِلى التَّوْبَة”.

 

قراءات النّهار: أفسس ٤:  ١-٧ / لوقا ٥:  ٢٧-٣٢

 

 

التأمّل:

 

 

في غمرة الأعياد وتعدّدها، يتلازم هذه السنة عيد الحبل بها بلا دنس مع ختام أسبوع زيارة العذراء مريم إلى نسيبتها أليصابات.

يشكلّ العيدان فرصةً ثمينة لتقييم أحوالنا الرّوحيّة…

لسنا طبعاً من الأصحّاء فلا أحد بلا خطيئة إلّا الربّ يسوع الّذي “شابهنا في كلّ شيءٍ ما عدا الخطيئة” (روما ٣:  ٨) وهو ما يجب أن نعيه حين نتأمّل بالعذراء التي أنعم عليها الله بالنعمة كي تقول باسمنا جميعاً “نعم” للخلاص وتكون أمّ الفادي الإلهيّ فتصحّح المسار الّذي أفسدته أمّنا حواء مع أبينا آدم!

وبالتالي، نحن بحاجة للطبابة الرّوحيّة لدى الله لأنّ بشريتنا جرحت بالخطيئة التي افتدانا من جراحها إبن الله على أن نستمرّ في المحافظة على رشاقتنا الرّوحيّة بإرادتنا وتناغم حريّتنا مع محبّة الله وإرادته!

 

الخوري نسيم قسطون – ٨ كانون الأوّل ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/LdJVyUZ7Dzp

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.